التخطي إلى المحتوى

كتب- زيدان القنائي:

نفى عادل محمد السامولي رئيس المجلس السياسي للمعارضة الوطنية المصرية المعلن 2008 ما نشرته احدى المواقع الإخبارية عن مطالبة المجلس السياسى بإقالة مدير المخابرات العامة وإتهام سوزان مبارك بتدبير احداث رفح وأصدرت رئاسة المجلس بيان ردا على ما تردد حول ذلك.

قال رئيس المجلس السياسى أن المدعو إسماعيل النجار (عضو بالمجلس السياسي للمعارضة الوطنية المصرية) الذي تم فصله من عضوية المجلس السياسي للمعارضة الوطنية المصرية وهو لا يمثل المجلس السياسي للمعارضة المصرية من قريب أو بعيد ولا يحق له إصدار اي تصريحات باسم المجلس السياسي للمعارضة الوطنية المصرية وقد أصدر تصريحا عاري عن الصحة تماما و ما جاء في مضمونه خاطئ شكلا وموضوعا ولا يعبر عن المجلس السياسي للمعارضة الوطنية المصرية كما أن التصريح غير معزز بوثيقة تحمل توقيع وختم من رئيس المجلس السياسي للمعارضة الوطنية المصرية بشأن غصدار تصريح او بيان بخصوص احداث رفح.

وأضاف “أننا نهيب بوسائل الإعلام تحري الدقة والموضوعية قبل النشر ومطالبة كافة من يقدمون لها التصريحات المطالبة بوثيقة رسمية بختم وتوقيع رئاسة المجلس السياسي للمعارضة الوطنية المصرية تحمل نفس مضمون التصريح بما يناسب ظرفية الحدث“.