توقعات بوجود حفائر اثرية و مقبرة ” اسكندر الاكبر ” فى ارض المحافظة

توقعات بوجود حفائر اثرية و مقبرة ” اسكندر الاكبر ” فى ارض المحافظة
Image(569)

 

 

 

 

 

 

الإسكندرية – نورهان صلاح الدين

 

 

فى حوار خاص ” للمدار ” مع “محمد فريد ”  مدير المتحف الرومانى بالإسكندرية

توقع محمد فريد بوجود اثار وحفائر  اثرية لانه بالفعل قد تم استخراج قطع اثرية من ارض عمارات الشرطة بمحطة مصر وهذا ايضا لان ارض المحافظة تقع في منطقة كانت تعرف قديما “بالحى الملكى “الممتدة من الازاريطة الى النبى دانيال”  واشار ان مقبرة الاسكندر من الممكن ان تقع فى تلك المنطقة  فى ارض المحافظة او فى مكان اخر قريب منها .

 

 

ومن ناحية اخرى أعلن فريد بدراسة عروض أمريكية لأستخدام طائرات خاصة لأستخدام اشعة “الإنفراديت ” لدراسة باطن الارض دون حفر  للكشف عن مقبرة الاسكندر واى حفائر واثار اخرى.

 

 

كما أوضح فريد ان المتحف قد قام بمناشدة  الدكتور زاهى حواس منذ عامان لضم جزء من ارض المحافظة الى المتحف لعمل توسعات وبالفعل تمت زيارة الموقع وتم عمل رسم كروكى للمبنى بعد ضم جزء من ارض المحافظة الا ان المتحف لم يحصل على الموافقة وعندما جاءت الفرصة بحريق المحافظة فى الثامن والعشرون من يناير ضمن احداث الثورة ,جاءت الفرصة مرة اخرى للمتحف الا ان المجلس العسكرى تدخل ورفض مشروع ضم الارض الى المتحف واصدر المجلس اوامره ببناء المحافظة مرة اخرى فى نفس مكانها.

 

 

أما بالنسبة للتوسعات التى تجرى حاليا فى المتحف فانها تتم بشكل راسى على هيئة دورين سوف تضم كافيتيريا ومكتبة و4 مخازن كما ستتيح صالات اخرى للعرض الأثرى بالاضافة الى عمل بانوراما يعرض خلالها التسلسل التاريخى منذ الفراعنة مرورا باليونانيين والرومانيين والعصر القبطى وسوف يتم الانتهاء من التوسعات خلال 48شهر اى بعد 4سنوات من الان وان ما تم انجازه من التوسعات هو 20%فقط تضمنت الاساسات واعمال الكهرباء, وان تكلفة المشروع تصل الى 90 مليون جنية وهذا هو السبب فى بطء العمل نظرا لتعثر التمويل المادى للمشروع لذلك تم اغلاق المتحف تماما, وفى انتظار افتتاحه بعد اكتمال المشروع .

 

كما سيتيح افتتاح المتحف بعد التوسعات توفير فرص عمل لامناء مخازن ومرشدين وافراد امن وخدمات وغيرها.

 

 

وأضاف مدير المتحف ان عدد مقتنيات المتحف يصل عددها الى 190 الف قطعة ولكن اغلبها لايصلح للعرض والمعروض منها هو 35الف قطعة فقط .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *