سواسية : منع المسلمين من الصيام في فرنسا تمييز وعنصرية

سواسية : منع المسلمين من الصيام في فرنسا تمييز وعنصرية
مركز سواسية

كتب- هبه عبدالحميد:

أعرب مركز سواسية لحقوق الإنسان ومناهضة التمييز عن أسفه الشديد لقيام بعض الشركات الفرنسية بطرد بعض العاملين المسلمين منها لقيامهم بصيام شهر رمضان المعظم، ويؤكد أن لتلك الإجراءات انعكاسات سلبية خطيرة على تعايش
واندماج الطائفة المسلمة في فرنسا.

ويضيف أن ما قامت به الشركات الفرنسية يمثل مخالفة صريحة للأعراف والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان، والتى تؤكد على حرية التعبير والاعتقاد، وعلى حق كل فرد في ممارسة عقائده وأداء عباداته الخاصة بحرية كاملة.

ويشير إلى تزايد تلك الممارسات في فرنسا في الآونة الأخيرة، مما يوحي بتعمد بعض الأفراد والأحزاب اليمينية ممارسة التمييز والعنصرية ضد المسلمين، بالرغم من كون الإسلام يمثل الديانة الثانية، إذ يزيد عدد المسلمين في فرنسا عن خمسة ملايين نسمة.

ويحذر من تكرار تلك الممارسات التى من شأنها أن تضر بأمن واستقرار فرنسا، والتي من شأنها أن تخلق أجيالاً لا تنتمي لفرنسا، ولا تحرص على التعايش والاندماج في مجتمعاتها.

ويذكر أن ما يحدث الآن في فرنسا، لا يصب سوى في مصلحة اليمين المتطرف، الذي يسعى لتشويه صورة المسلمين، واتهامهم بممارسة العنف والإرهاب، وذلك على خلاف الحقيقة والواقع.

ويؤكد أن أوربا عمومًا وفرنسا على وجه الخصوص كانت مثالاً للتعايش البناء بين الطوائف والعرقيات المختلفة، وذلك من خلال ضمان حرية التعبير والاعتقاد للجميع، دون تفرقة بسبب العرق أو الجنس أو اللون.

ويوضح أن ما يحدث ضد المسلمين في فرنسا الآن يمثل ردة عن القيم والمبادئ الفرنسية، التى تحرص الحكومات الفرنسية المختلفة على نشرها في مختلف أنحاء العالم.

كما أن ذلك، لا يضر بسمعة ومكانة فرنسا في العالم العربي والإسلامي فحسب، وإنما يضر كذلك بمصالحها وبدورها الفعال في خدمة الشعوب العربية والإسلامية.

ولذلك فإن المركز يطالب السلطات الفرنسية بضرورة تقنين أوضاع المسلمين هناك، وفرض عقوبات صارمة على كل من يحاول التدخل في ممارسة الشعائر الإسلامية، والتأكيد على حرية ممارسة الشعائر الدينية لمختلف الطوائف التى تعيش في فرنسا.

كما يطالب أيضًا المنظمات الإسلامية والحقوقية بضرورة العمل على نشر القيم السمحة للإسلام، ومنع بعض الممارسات التى تمثل تمييز وعنصرية شديدة ضد الإسلام والمسلمين في أوربا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *