التخطي إلى المحتوى

كتب- هبه عبدالحميد:

حصل الباحث محمد عبدالشافى، المعيد بقسم اللغة الفرنسية بكلية الآداب بقنا جامعة جنوب الوادى، على درجة الماجيستير بتقدير ممتاز عن رسالته التى حملت عنوان (الملصق الدعائى الانتخابى وبلاغة الإقناع فى انتخابات الرئاسة الفرنسية) مع التوصية بطبع الرسالة وتداولها مع الجامعات المصرية والعربية والأجنبية، حيث تعد هى الأولي بالقسم التي تحصل على هذا التقدير بعد نجاح الباحث فى الخروج عن الطرق التقليدية في البحث العلمي، كما أنها الرسالة الأولى فى مصر التي تناولت الخطاب السياسي من وجهة نظر غير لفظية وليست لفظية كالمعتاد في كل الدراسات السابقة إيمانًا من الباحث بأن الصورة خير من ألف كلمة.

وأكد الباحث فى دراسته أن الملصق الدعائي الانتخابي ليس مجرد ورقة تلصق على الجدران أو في أي مكان، وإنما يعد هذا النوع من الملصقات واحدًا من أهم الأدوات الرئيسة التي يستخدمها ويستغلها أي مرشح خلال فترة الانتخابات بكل أشكالها وأنواعها ولا سيما الانتخابات الرئاسية، وذلك نظرًا لما يقوم به الملصق من ترويج لصورة المرشح بين المواطنين لترسيخ صورة ذهنية معينة من خلال ما يحويه الملصق من مكونات أساسية من (صورة وخلفية وشعار انتخابي ولوجو إن وجد) والتي تؤدي دورًا مهمًا في تكوين فكرة مسبقة عند المتلقي الناخب لهذه الرسالة المرئية.

تناولت الدراسة إستراتيجيات الاتصال في الملصق الدعائي الانتخابي من استراتيجية الاتصال وآلياته ثم الاتصال السياسي تاريخًا ومفهومًا، ومفهوم التسويق السياسي وأصوله وتطوراته، فيما أبرزت بعدها انتخابات الرئاسة الفرنسية 2007م وعناصرها في محاولة لإظهار العلاقة الوثيقة بين الملصق الدعائي الانتخابي والسياسة، كذلك كيفية إخراج الصورة السياسية مع تحليل الرسائل المختلفة الموجودة بالملصقات الدعائية الفرنسية لكلا المرشحين (نيكولا ساركوزي وسيجولين رويال) – موضوع الدراسة – من رسائل أيقونية وتشكيلية ولغوية، وأكد الباحث على تحول الصورة الإعلانية من طور المعلومة إلى طور التحاج أو الجدال.

وانتهت الدراسة إلى أن الملصق الدعائي قد يؤدي دورًا حاسمًا في المعركة الانتخابية من حيث تشكّل الصورة الإيجابية المرغوبة التي تحث على إقدام الناخب على الاختيار.

تكونت لجنة التحكيم والمناقشة من د. منى علي كمال صفوت، أستاذ المسرح الفرنسي ورئيس قسم الدراما والنقد بآداب عين شمس (رئيسًا)، ود. يحيى طه إبراهيم حسانين، أستاذ الأدب الفرنسي والمقارن وعميد كلية الألسن بجامعة المنيا (عضوًا)، ود. علاء الدين بهي الدين علاء الدين، أستاذ الأدب الفرنسي المساعد ورئيس قسم اللغة الفرنسية بآداب قنا (عضوًا).

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *