ناشط حقوقي : كل الحكومات التي أدارت المرحلة الانتقالية تنكرت لمطالب العمال واتهمتها أنها معرقلة للثورة

ناشط حقوقي : كل الحكومات التي أدارت المرحلة الانتقالية تنكرت لمطالب العمال واتهمتها أنها معرقلة للثورة
عمال المحاجر

المنيا- ياسر التركى:  

أكد محمود مرتضي الناشط الحقوقي أن جميع الحكومات التي أدارت الفترة الانتقالية بما فيهم حكومة قنديل القادمة أدارت ظهرها إلي مطالب العمال وتنكرت لها، وقالوا عنها أنها مطالب فئوية، وأشار أنه بدلا من التفاوض علي تلك المطالب وجهوا لها اتهام أنها معرقله للثورة.

جاء ذلك خلال ورشة العمل التي نظمتها مؤسسة “الحياة الأفضل” تحت عنوان الحق في الصحة لعمال المحاجر بالمنيا علي مدار يومين لمناقشه الاوضاع الصحيه المتريه للعمال وكيفة حصولهم علي حقوقهم من خلال النقابات والطرق الشلارعيه حيث اشار ان المنيا من المحافظات التي تضم عددا كبيرا من العمال حيث يبلغ من 35 الف الي 40الف عامل وعدد المحاجر  لا يتجاوز 1500 محجر واوضح مرتضي انه فيما قبل ثورة 25 يناير كان العمال لديهم وعي اقل وحالة اقتصاديه سيئه.

وبعد الثورة ارتفع الوعي كثيرا لكن مازالت الحالة سيئة مشيرا إلى أن التكوينات التي كانت تدافع عن حقوق العمال فضلت عدم رفع شعار الحد الادني للأجور اثناء الثورة، والتفت حول مطالب الامه وهي اسقاط النظام موضحا ان من عوامل بناء الثورة المصريه الاضرابات والوقفات الاحتجاجيه العماليه كما اوضح مرتضي ان هناك حالة من صراع المصالح علي الارض وحالة لتحويل جذء من حركة الثورة إلى تصفيه حسابات.

بينما طالب الحضور من عمال المحاجر بتخصيص نسبه من صناديق الخدمات لتمويل صناديق التامين الاجتماع والصحي للعماله غير المنتظمه، ووجوب استحقاق العاملين الغير منتظمه لكافة المزايا التامينيه في مثل حالات الوفاه والبطاله والمرض والعجز.

كما طالب عمال المحاجر بضرورة أن يتضمن الدستور نصوص واضحه عن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية،  ويضاف لها وفق المعايير التي وضعتها منظمه الصحة العالميه وحقوق الانسان.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *