عم سلامة

عم سلامة
أحمد عبد النبى

شعر : أحمد عبد النبى

 

عم سلامة راجل كان عامل على اده

يصحى الصبح يروح على شغله

يرجع شايل حمل يهده

هو بيمشى طريقه صحيح بس طريقه

مسافر ضده

 

عم سلامة كان عتال للهم تملى

حافظ شكل الخوف بالمللى

نفسه الحزن يفارق حضنه

نفسه بفرحه يلاقى تجلى

 

مرة فى عمرى وجت بالصدفة

شوفت سلامة ماشى بيبكى

وسط الشارع بين الناس

شايف نفسه صديق وبيحكى

لا وبيشاور على جدران الفرحة

وليها بيشكى

 

ياخد ورقة من صفحات ايامه تشيب

يعمل صابعه قلم ودموعه حبر ويكتب

اول كلمة هصرخ واشجب

تانى كلامه بنام متعذب

باقى كلامه يبان متكركب

لاهو موزون ولا مترتب

يعنى كلام طالع م القلب

من احساسه بقى بيتسرسب

 

حط النقطة …وقفل الظرف وجواه ورقة

فيها حكاية عم سلامة بنى انسان

وفوق الظرف كتب عنوان

عارف كان مبعوت على فين ؟

كان مبعوت على قلبى وقلبك

كان مستنى مجرد حبك

وانى احس فى مرة واروح له

قبل ما هو يجى يعاتبك

ولا ينادى عليا اسمح له

انى يقولى…

ليه كان ماشى بيبكى لوحده فى وسط الناس

ومفيش واحد قاله خلاص

بكرة باذن الله تتعدل

بس خلاص مهما هنعمل

لا انت هتلحق عم سلامة

ولا عن نفسى بقيت مستعجل

انى اساعده

عم سلامة

مبقاش فاضل ليه غير بعضه

وحبة ايام عمره اتعدوا

وفاتوا وعدوا

بس يا ترى كام عم سلامة

زى سلامة

لازم احنا

ناخد يده

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *