“مصر الثورة” يحذر من ثورة ضد الظلام لا يمكن تداركها

“مصر الثورة” يحذر من ثورة ضد الظلام لا يمكن تداركها
حزب مصر الثورة

“مصر الثورة” يستنكر انقطاع الكهرباء المتكرر

“مصر الثورة” انقطاع الكهرباء يحدث على المناطق الفقيره دون الراقيه

كتب- معتز راشد:

أصدر حزب ” مصر الثورة” برئاسة المهندس محمود مهران من خلال صفحته على موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك” بياناً حذرً فيه الدكتور محمد مرسى الرئيس المنتخب والحكومة المصرية  من تكرار انقطاع الكهرباء على مختلف محافظات مصر يومياً وعلى مدار ساعات اليوم  على المواطنين بحجة ترشيد استهلاك الكهرباء ، مشيراً الى أن هذا الانقطاع يحدث فى الغالب على المناطق الفقيرة دون الراقيه التى يكون بها الحمل الاكبر بسبب المكيفات  مما يمثل ذلك انتهاكاً صريح واعتداءً على العدالة الاجتماعيه التى طالب بها دائماً المصريين .

كما حذر “مصر الثورة” من قيام ثورة ضد الظلام لا يمكن تداركها مشيراً إلى أن الثورة القادمة لن ترحم أحدا ، كما وجه الحزب تحذيراً بعدم التلاعب بالمواطنين واحترام أدمية المواطن المصرى.

وقد استنكر “مصر الثورة” مايحدث من انقطاع دائم للكهرباء عده ساعات باليوم مع دخول شهر رمضان الكريم ومايؤدى انقطاع الكهرباء من تلف للماكولات والأجهزه الكهربائية ومستنكراً أيضاً الرعب الذي يعيش فيه الاطفال من الظلام والمرضى والإجرام والسرقات التى تنتشر بسبب ذلك .

واخيراً وجه الحزب تحذيراً بأن يتخذ الرئيس والحكومة موقفاً سريعاً وإلا لا يلومون إلا انفسهم.

وجاء ايضا في البيان:

الظلام سياتي بثورة لا يمكن تداركها فما يحدث من قطع للكهرباء يومياً وعلى مدار اليوم عده ساعات على الشعب المصري في مختلف انحاء الجمهورية عدا المناطق الراقيه التى تمثل ايضاً استمراراً لمسلسل الظلم والاعتداء على العدالة الاجتماعيه وذلك بحجه ترشيد استهلاك الكهرباء وان كنتم تروا ان الترشيد ياتي على الغلابه فقط دون المناطق الراقيه والتى في الحقيقه تمثل الحمل الاكبر بسبب وجود المكيفات فكفي ظلماً وهذا تحذير فالثورة القادمه لن ترحمكم ولا تتلاعبوا بالمواطنين ونحن داخلون على شهر رمضان فكفي ان الشعب مقهور ولا يجد قوت يومه فمن سيدفع ثمن الاجهزه التى تحترق والاكل الذي يفسد والمستشفيات التى يوجد بها عنايات مركزه ولا يوجد بيها نظام طواريء مفعل والمرضى والاطفال اللذين يعيشون رعباً في الظلام والاجرام والسرقات التى تنتشر بسب هذا الظلام … اتقواا الله وان لم تتخذوا موقفاً فلا تلومون الا انفسكم.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *