انقطاع الكهرباء يوقف الحياه بالقرى الفقيره‎

انقطاع الكهرباء يوقف الحياه بالقرى الفقيره‎
الكهرباء_16

كتب- حازم اسامه رضوان:

شهدت قرى الصعيد فى الاونه الاخيره انقطاع الكهرباء بشكل متكرر بدايه من السابعه مساءا ولمده تتراوح بين ثلاث الى خمس ساعات اسبوعيا بشكل دورى بهدف تخفيف الضغط على المحولات الكهربائيه.

حادث لم تشهدة قرى الصعيد منذ عشرون عاما ,وها هى الان تستقبل شهر رمضان بدون كهرباء، كان هذا ما حذر منه خبراء الهندسه الكهربائيه منذ اواخر عام 2010 ان الكهرباء ستشهد انهيار فى الخمس سنوات القادمه وكان هذا التحذير يختص باقبال مصر على كارثه محققه قد تدمر الشبكه القوميه للكهرباء بمصر بشكل تام وهو التحذير الذي تدعمه معلومات وزارة الكهرباء والتسريبات التي ترجح احتمالية انهيار البنية التحتية للكهرباء في مصر، وعلى رأسها الشبكة الأم- الشبكة القومية للكهرباء- بسبب تهالكها الشديد، وعدم قدرتها على استيعاب الزيادة المضطردة في الأحمال، مطالبين بضرورة تجديد الشبكة بشكلٍ عاجل؛ لأنها السبيل الوحيد للإفلات من تلك الكارثة المحققة.يواجه اهالى قرى محافظه سوهاج انقطاع الكهرباء فى موسم الصيف منذ العام الماضي وقد اعرب اهل قريه كوم الصعايده ومزاتا احدى قري مركز جرجا عن استيائهم الشديد وانهم مضطرون الى الخضوع للامر الواقع الى ان يتم الاهتمام بقطاع الكهرباء .حيث ان انقطاع الكهرباء بهذا الشكل ولساعات طويله فى المساء خطر قد يؤدى الى استهداف هذه القرى من البلطجيه واللصوص مما يجعل الوضع حذر فى هذه القرى.

وقد اوضح احد العاملين فى قطاع الكهرباء وهوا من سكان قرية كوم الصعايده انه فى العقود السابقه لم يكن هناك اهمال بل كان دائما يتم عمل محولات لتحمل الضغط العالى للكهرباء حتى عام 2010 فلم يتم بعد ذلك انشاء اى محولات احتياطيه مما ادى الى زياده الضغط على المحولات وضعف مستوى ادائها . 

ويقول ان القري بها عدد قد يصل الى 300 محول كهربائي يتم تقسيم هؤلاء المحولات على مدار الاسبوع ليتم تخفيف الضغط الكهربائي حيث ان هناك لكل مجموعة محولات نوعان من التحكمات النوع الاول وهوا تحكم الضغط الخفيف والذى يصل جهده الكهربائي بين 11, 33,66 ميجا وات والنوع الاخر جهده 220 ميجا وات وهذا الذي يقيس جهد المحولات وقوة تحكمها وادائها .فإذا زادت الاحمال واستنفزت طاقتها ستؤدى الى انقطاع الكهرباء بشكل يشمل اغلب محافظات الجمهوريه تماما مثلما حدث فى الشهر الماضي عندما حدث عطل مفاجيء فى  محول لقياس الجهد بنجع حمادى ادى الى قطع الكهرباء عن‏7‏ محافظات بجنوب مصر هي‏:‏ أسوان‏ والبحر الأحمر‏ والأقصر‏ وسوهاج‏ وأسيوط‏ والوداي الجديد‏ وقنا‏ مما أدي إلي توقف الحياة تماما في المستشفيات‏ والمياه‏‏ والمرافق العامة من الساعة ‏12.50‏ ظهرا ولمدة تزيد علي ساعة حيث تمت السيطرة على الموقف، وإعادة تشغيل المحولات الرئيسية .

وقال ان الحكومه اتجهت الى انشاء محطه توليد بخاريه بالاشتراك مع شركه فرنسيه بالاسكندريه وان هذا المشروع سيساعد على تخفيف الضغط الكهربائي وبالتالى تعود الكهرباء الى حالتها الطبيعيه ولكن انقطاع الكهرباء سيستمر الى ان يتم استقرار حاله المحولات الكهربائيه من ارتفاع درجه حرارتها وقد يكون الى نهايه الصيف وان امتدت المشكله فى فصل الشتاء سيضطر الى تخفيف الاحمال الكهربائيه .

فهل سيتوجب علينا ان نعيش فى الظلام طوال هذا الوقت .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *