ثورة من أجل أن نكون عبيد …!!

ثورة من أجل أن نكون عبيد …!!
أحمد هريدى

بقلم – أحمد هريدى:

((تنويه هام كاتب هذا المقال انسان عربى مصرى مسلم .. ليس اخوانيا ولا يعترف ان السلفيون والعسكريون لديهم القدرة على العمل بالسياسة .. الا من رحم ربى ….!! ))

قبل الثورة …  لمست كبتا ثقافيا وابداعيا وادبيا وفنيا وروحيا .. رأيت فقراً فى الامكانات ومبدعون تحت حصار ميزانية قصور الثقافة الضعيفة او المضعّفة ان صح التعبير .. شباب لم يجد فرصة ليظهر ابداعاته وفنانون جمعتهم المقاهى الرخيصة ..

اثناء الثورة … انفجار ابداعى ملهم للطاقات والافكار الابداعية التى ظلت مكبوتة لسنين طويلة ظهرت فى الميدان او خارجه او حتى على صفحات التواصل الاجتماعى مما اوهمنى بان مصر ستعود قبلة الثقافة والحضارة والابداع عربيا وعالميا خلال فترة قياسية

بعد الثورة … الصدمة والطامة الكبرى والكارثة وكل ماهو مروع وشنيع .. انحطاط فكرى وابداعى وسفه وسفالة اعلامية واعلانية وتخلف حضارى وثقافى ….

لا تنزعج منى سيدى القارئ ولكن اسمحلى ان اسألك
كم عدد القنوات الثقافية والتنويرية والتعليمية التى نشأت بعد الثورة ؟؟  لا تعلم !!؟؟ اذن اسمحلى ان اسألك كم عدد القنوات التى لا تعرض الا راقصات لا يجيدن شيئا غير خلع الملابس ؟؟
كم عدد الادباء والشعراء والمؤلفين والمغنين المحترمين الذين اتيح لهم حق وحرية الابداع بعد الثورة ..؟؟

اعلم انك تعدهم الان فى رأسك ولكن اسمحلى ان اقاطعك .. فعددهم لا يقارن ابدا من قريب او بعيد باصحاب الاغانية الشعبية والمهرجانات التى وصلت الى ممثلتين فى حجم يسرا ومى عز الدين ((اتفقنا او اختلفنا عليهم ))

كم فيلما جيدا انتجنا بعد الثورة ؟؟ وكم فيلمالم يحتوى الا على صدور عارية ومؤخرات بارزة وحنجرة لا تعرف معنى الطرب ؟؟؟

كم اعلاميا حرا أخذ برنامجه منبرا لصد الزيف واظهار الحق فى بلد التبس فيه الحق بالباطل ؟؟ وكم عدد من يتاجرون بالجهل الفكرى والسياسى المتأصل فى اغلبية الشعب المصرى البسيط ؟؟

اسألة اجابتها فى العقول ولكن تستحى الالسنة ان تنطقها ..
ولكن الله ذكر تفسيرا لما نحن فيه الان فى محكم كتابه حين قال ”
“أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً َفمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ ”  صدق الله العظيم

والخلاصة هى اننا كنا عبيدا لخوفنا  .. ثم قمنا بثورة .. لنصبح  مرة اخرى عبيدا ولكن لاهواءنا ..!!

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *