وحيد عبد المجيد: محاولات لتسييس “التأسيسية” لبدء صراع بين الرئيس والعسكرى

وحيد عبد المجيد: محاولات لتسييس “التأسيسية” لبدء صراع بين الرئيس والعسكرى
وحيد عبد المجيد

اليوم السابع

كشف الدكتور وحيد عبد المجيد المتحدث باسم الجمعية التأسيسية للدستور، والتى تباشر أعمالها فى صياغة دستور البلاد الجديد، أن هناك معلومات عن وجود محاولات لتسييس أزمة الجمعية التأسيسية، لكى تصبح جزءاً جديدا من الصراع بين المجلس العسكرى والرئاسة، مثلما حدث فى أزمة مجلس الشعب، وذلك قبل صدور الحكم المتوقع من محكمة القضاء الإدارى ببطلان عمل الجمعية الحالية، مشيرا إلى أن الوضع الحالى متغير من ساعة لأخرى، قائلا، إذا وجد الرئيس عقب صدور الحكم وفقا لحسابات سياسية إن إصداره إعلان دستورى جديد سيكون له مصدر قوة سيقوم بعمل ذلك، ولكن يجب التأكد أن ردود الأفعال ستكون فى صالحة.

وأضاف عبد المجيد أن هناك صراعا قائما بين الرئيس الذى يريد أن يكون مكتمل الصلاحيات، وأن يعود المجلس العسكرى الى ثكناته، وبين “العسكرى” الذى يريد أن يظل فى السلطة ولا مانع أن يكون الرئيس بجانبه، مشيرا إلى أن كل العناصر التى يدور حولها الصراع هى وسائل لإدارة الصراع، وكان أولها حلف اليمين للرئيس ثم عودة مجلس الشعب، والآن الصراع على التأسيسية، وتقديم موعد جلسة نظر بطلان الجمعية بشكل غير طبيعى، قائلا إن الإعلان الدستورى المكمل أيضا عنصر من عناصر إدارة الصراع وسنشهد سلسلة من الأفعال وردود الأفعال من الطرفين، وقد يكون الفعل أقوى من رد الفعل، مؤكدا أن كلا من الرئيس والمجلس العسكرى يأخذ فى اعتباره طبيعة ميزان القوة بينهما، فكلا منهما لا يستطيع أن يحسم الصراع بضربة قاضية، ولكنها تشبه معركة تحدد نتيجتها بالنقاط التى ينجزها كل طرف .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *