التخطي إلى المحتوى

المدار :

اشارت التحقيقات الاوليه فى محضر تحقيق النيابه العامه برئاسه المستشار محمد عبدالصادق المحامي العام لنيابات استئناف الاسماعيليه فى قضيه قتل الطالب احمد حسين عيد الطالب بكليه الهندسه بالسويس الى اقرار المتهمين “مجدى فاروق”،”وليد بيومى”،عنتر عبدالغني” انهم ارتكبوا الواقعه كما جاء ايضاً فى التحقيقات اعتراف المتهمين بعدم انتمائهم لاي تيار سياسي او جماعه دينيه واكدوا انهم فقط ملتزمون بقواعد الشريعه الاسلاميه مؤكدين ان الحادث جاء بالمصادفه وانه لم يكن لديهم اي نيه لفعل اي شيء .

وفى روايه المتهمين للواقعه قالوا انهم اثناء مرورهم بمكان الواقعه بالصدفه شاهدوا المجني عليه في وضع مخل مع فتاه علي حد قولهم واكدوا انهم توجهوا اليه ليطالبوه بالكف عن تلك الاعمال المخالفه للاداب العامه الا ان المجني عليه قام بالتعدي عليهم بالسب وقام باخراج مطواه محاولاً اصابتهم لكنهم تمكنوا من شل حركته وقاموا بضربه بالمطواه التى كانت معه في قدمه علي سبيل العقاب فقط وليلقنوه درساً قاسياً حسب قولهم.