ظهور اول حالة زواج بنظام ملك اليمين فى مصر

ظهور اول حالة زواج بنظام ملك اليمين فى مصر
اول زواج بنظام ملك اليمين في مصر

شهدت مصر أول حالة زواج “ملك اليمين” قام بها شخص يوصف بأنه داعية إسلامي ويعمل مهندسا.

وتقوم صيغة هذا الزواج على صيغة تمليك المرأة نفسها للرجل بدون شهود أو إثبات، بدلا من صيغة وطريقة التزويج المعروفة والشائعة.

وعرض برنامج بإحدى القنوات الفضائية المصرية فيديو لحفل تمليك بين الداعية وامرأة تدعى “نادية” تبين لهجتها أنها غير مصرية. ويبدأ الفيديو بالمرأة تقوم بتمليك نفسها للداعية عبدالرؤوف عون، الذي يرد بقبول ذلك على سورة “الإخلاص”، ثم ترددها وراءه وتتلوها عليه فيما بعد إذا أرادت التحرر منه، وفق قوله في الفيديو، وبعد أن تنتهي من ذلك يقوم بتقبيلها ويبارك لها بين عدد من الحضور الرجال والنساء.

وقال الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج “الحقيقة” بقناة دريم ليلة أمس الاثنين 2 يوليو/تموز إن الزوجة تقول “ملكتك نفسي بدلا من زوجتك نفسي” وهو زواج بلا مستندات أو وثائق أو حقوق تحتفظ فيه بالعصمة، أي يمكنها تطليق نفسها عندما تريد.

وتحدث عبدالرؤوف عون قائلا “إننا كمسلمين حاليا نقوم بتعقيد الأمور أكثر من اللازم، ومنها ما كانت مباحة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، مثل نظام ملك اليمين ونظام زواج المتعة الذي كان مباحا، وحتى نظام الزواج التقليدي وهو الوحيد الذي بقي من عهد الرسول قمنا بتعقيده”.

وأضاف “نظرتنا خاطئة لملك اليمين، ونظرتنا خاطئة لزواج المتعة، وحتى للزواج التقليدي الذي حولناه إلى تجارة، فبدلا من أن يتزوج الشاب وعمره 16 أو 17 عاما، يتزوج وعمره 35 عاما، بل و40 عاما”.

واستطرد “الزواج أصلا لا يشترط فيه التوثيق عند مأذون، ولكن يشترط الثقة بين الطرفين” قائلا إن فكرة “ملك اليمين جاءتني من حوالي 15 سنة، حيث درست بالأزهر من الابتدائي حتى تخرجت من الجامعة، لكني اتجهت إلى كلية الهندسة، وقد درست الفقه والحديث والبلاغة حوالي 7 سنوات، وحفظت القرآن الكريم خلال 6 سنوات في الابتدائي”.

وتابع “وجدت أنه يباح في الإسلام للمرأة ملك اليمين أن تكشف شعرها وتلبس إلى الركبة وملابس نصف كم في الشارع، وليس هذا بحرام. حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الوارد في الصحاح (عورة الرجل في الصلاة ما بين سرته وركبته، وعورة الأمة كعورة الرجل).. إذن عورة الأمة مثلها مثل الرجل كما قال الله من فوق سبع سماوات”.

وقال عبدالرؤوف عون “نسبة كبيرة من الفتيات المسلمات لا تستطيع الالتزام بالحجاب ولا هي مقتنعة به. فجاءت الفكرة.. طالما أن الله أباح للمرأة ملك اليمين، فمن الممكن أن تكشف شعرها ولا تلتزم بالحجاب المتعارف عليه بيننا، ولها الحجاب الخاص بها، وهو إخفاء ما بين السرة والركبة. وكان عمر بن الخطاب يمشي بالشارع، فإن وجد ملك يمين مغطاة وتلبس حجابا يزيل عنها الحجاب. وسيدنا أنس بن مالك رضي الله عنه يقول: كن إماء عمر يخدمننا وشعورهن تتدلى على صدورهن”.

التعليقات

  1. والله انا اعرف ان الغرض من الزواج هوه اعمار الارض ..زوجه بدون مستندات او حقوق يعنى اولاد مشردين . ومستحيل يكون ده الدين . ربنا حفظ حقوق الزوجه والاولاد لابعد حد في الاسلام . غير كده يبقى محاوله للزنا تحت ستار دينى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *