“برهامي”: أتمنى أن ينص الدستور على أن يكون نائب الرئيس مسلم

“برهامي”: أتمنى أن ينص الدستور على أن يكون نائب الرئيس مسلم
ياسر البرهامي

كتب-علي عبد المنعم

اكد الدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية أن المادة الثانية من الدستور محل اتفاق بين جميع اعضاء اللجنة التأسيسية مشيرا الى أنه ليس هناك مشكلة في كلمة مبادئ الشريعة الأسلامية ولكن المشكلة أنه كانت هناك اشكالية في تفسيركلمة مبادئ حيث كانت تفسر على ان معناها مقاصد الشريعة الأسلامية وفي ذلك اخراج للكلمة عن معناها اللغوي ولذلك طالبنا أن يتم حذفها ،ولفت برهامي الى انه ليس هناك ما يمنع من اضافة بند”لغيرالمسلمين الإحتكام لشرائعهم في أحوالهم الشخصية”| وضاف أن الشريعة الإسلامية نفسها تضمن ذلك للاقباط .

كما أكد برهامي  في تصريحات تلفزيونية على رفضه تولي قبطي أو امرأة منصب نائب رئيس الجمهورية لأن هذا المنصب ينطبق عليه الولاية العامة وذلك لأنه إذا غاب الرئيس حل النائب مقامه ولكن لا مانع من أن يتولى القبطي ضمن مؤسسة الرئاسة كمستشار للرئيس وقال برهامي أتمنى أن ينص الدستور على أن يكون نائب الرئيس مسلم وإذا عين مرسي نائبا قبطيا سننكر عليه ذلك .

ووصف برهامي ما يثار عن جماعت الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالأتهام الكاذب والمزور وأشار الى أنه لايعقل أن يقوم سلفي بمثل هذا الفعل فلا يجوز له ذلك لأنه لو سلمنا بأنه سلفي فلن يقوم بقتله ولو ضبطه يمارس الزنا وليس فعلا فاضحا لأنه يعرف ان عقوبة الزنا ليست القتل مؤكدا على عدم وجود هذه الجماعات أصلا وكل هذا الكلام لاأصل له .

وأوضح برهامي ان هذه الوقائع التي تلصق بالتيار الأسلامي وبخاصة السلفي لن تؤثر كثيرا في النسبة التي حصل عليها السلفيين في الأنتخابات البرلمانية وذلك لأن رد فعل حزب النور تجاه هذه الوقائع كان ايجابيا .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *