التخطي إلى المحتوى

AFP :

اعلن المصرف البريطاني باركليز الثلاثاء ان مديره العام بوب دايموند قدم استقالته اثر فضيحة تلاعب المصرف باسعار الفوائد بين المصارف “ليبور” و”يوريبور”.

وكان باركليز اعلن الاربعاء الماضي انه سيسدد ما مجمله 290 مليون جنيه استرليني اي قرابة 350 مليون يورو لوقف تحقيقات اجهزة رقابة مالية بريطانية واميركية في القضية.

وعلق دايموند في بيان “انا اسف لان احداث الاسبوع الماضي تعطي صورة عن باركليز وموظفيه بعيدة جدا عن الواقع”.

وكان دايموند الاميركي الجنسية والذي لا يحظى بشعبية في بريطانيا لانه بات رمزا للاسراف المالي، يخضع لضغوط منذ الكشف عن الفضيحة.

وتأتي استقالته غداة استقالة رئيس مجلس ادارة المصرف ماركوس اجيوس في محاولة لتهدئة الفضيحة.

واوضح المصرف في بيان صدر الثلاثاء ان اجيوس سيظل في منصبه على ان تكون مهمته تعيين مدير عام جديد وتولي الفترة الانتقالية.

وتحدد هذه النسب السعر الذي تقرض فيه المصارف بعضها بالمال وايضا بشكل غير مباشر معدلات الفوائد على القروض الممنوحة للاسر وللمؤسسات.

واعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الاثنين تشكيل لجنة تحقيق نيابية لكشف ملابسات القضية.