الأزهر ينفي مطالبته رئيس الجمهورية بالاعتذار وأكد الاختلاف بسبب البروتوكول

الأزهر ينفي مطالبته رئيس الجمهورية بالاعتذار وأكد الاختلاف بسبب البروتوكول
احمد الطيب

العربية.نت

نفت مشيخة الأزهر الشريف جملة وتفصيلًا ما نشر في أحد المواقع الإلكترونية، اليوم الأحد، حول مطالبة الأزهر رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي بالاعتذار عن عدم تخصيص مكان لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، في الحفل الذي أقيم أمس بجامعة القاهرة، بمناسبة أداء اليمين لتوليه منصب رئيس الجمهورية، كما نقلت “بوابة الأهرام” المصرية.

كما نفى الأزهر – في بيان له – انتقاده رئاسة الجمهورية لما حدث بالأمس وأدى إلى انسحاب الإمام الأكبر شيخ الأزهر من احتفال تنصيب رئيس الجمهورية.

وأضاف البيان أن ما نشر في الموقع تحت عنوان: “الأزهر ينتقد عدم تخصيص مكان للطيب بخطاب الجامعة ويطالب مرسي بالاعتذار”، هو عار تماماً عن الصحة، ولم يرد في البيان الصادر عن الأزهر ما يشير إلى ذلك ولو بحرف واحد، وإنما الوارد هو الاختلاف مع إدارة البروتوكول برئاسة الجمهورية بشأن تخصيص مكان للإمام الأكبر وهيئة كبار العلماء بالأزهر بما يليق بمكانته وعلمائه.

وجدد الأزهر في بيانه اعتزازه وتقديره للسيد الرئيس محمد مرسي، متمنياً من الله أن يكلل جهوده بالتوفيق واستكمال أهداف الثورة وتحقيق آمال الشعب المصري.

وكان الأزهر الشريف قد أصدر توضيحاً في وقت سابق اليوم، مبيناً فيه أن انصراف فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب من حفل أداء الرئيس محمد مرسي اليمين القانونية لتوليه منصب رئيس الجمهورية، “جاء حرصاً على كرامة الأزهر وعلمائه لعدم وجود مكان مخصص لشيخ الأزهر ضمن كبار الضيوف وانتظاره طويلاً والجلوس فترة في مقاعد الصالة العامة رغم ما اتفق عليه مع القائمين على تنظيم الحفل”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *