خطف أربعة لائجين أجانب من مخيم في كينيا

خطف أربعة لائجين أجانب من مخيم في كينيا
مخيم كينيا

-رويترز

 قالت الشرطة الكينية إن مسلحين خطفوا أربعة أجانب وسائقا يعملون لدى مجلس اللاجئين النرويجي من مخيم داداب للاجئين في كينيا قرب الحدود مع الصومال يوم الجمعة في أحدث هجوم منذ أرسلت كينيا قوات الى الصومال لمحاولة سحق إسلاميين متشددين.

وأضافت الشرطة أن الاربعة المخطوفين من النرويج وكندا وباكستان والفلبين.

وقال فيليب ندولو نائب قائد شرطة المنطقة لرويترز إن سائقا كينيا أصيب بالرصاص في الهجوم توفي متأثرا بجراحه اثناء تلقيه العلاج.

وذكرت الشرطة أنها تشتبه في أن متعاطفين مع متمردي حركة الشباب الصومالية المرتبطة بتنظيم القاعدة وراء الخطف.

وقال ندولو لرويترز “نشتبه في ان هذا يمكن أن يكون من عمل متعاطفين مع حركة الشباب.”

وهذا اول حادث لخطف اجانب منذ أرسلت كينيا قوات الى الصومال في اكتوبر تشرين الاول لمكافحة المتشددين.

ونشرت كينيا قواتها بعد ايام من خطف اسبانيتين تعملان لحساب منظمة اطباء بلا حدود من مخيم داداب للاجئين في اكتوبر تشرين الاول الماضي. ولايزال مسلحون يحتجزنهما.

وأقيم مخيم داداب عام 1991 لاستضافة الصوماليين الذين يفرون من اعمال العنف في بلادهم ويقع على بعد نحو 100 كيلومتر من حدود الصومال. ومنذ ذلك الحين تحول الى اكبر مخيم للاجئين على مستوى العالم ويقيم به نصف مليون لاجيء تقريبا.

وقالت الشرطة إنها تطارد الخاطفين الذين تحركوا في اتجاه الحدود بالاشتراك مع الجيش.

وأكد مجلس اللاجئين النرويجي ومقره اوسلو تعرض قافلة له في داداب لحادث.

وقال رولف فيستفيك مدير قسم الدفاع والمعلومات بالمجلس “وقع حادث يتصل بالأمين العام لمجلس اللاجئين النرويجي اليزابيث راسموسون لكنها سالمة الآن.”

وأضاف “نستطيع أن نؤكد أن امينتنا العامة كانت ضمن تلك القافلة. لم يصبها سوء وهي سالمة. نحاول الآن الحصول على مزيد من المعلومات بشأن ما حدث.”

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *