واشنطن ترحب باتفاق أبيي وتطالب الأطراف السودانية بسرعة تطبيقه

واشنطن ترحب باتفاق أبيي وتطالب الأطراف السودانية بسرعة تطبيقه
110621031733_the_united_nations_mission_in_sudan_unmis_304x171_afp

لجنة الوساطة الافريقية بين شمال السودان وجنوبه

 

 

BBC

 

رحبت وزيرة الخارجية الامريكية هيلارى كلينتون بالاتفاق الذى توصل اليه شمال السودان وجنوبه بشأن نزع سلاح منطقة أبيي المتنازع عليها بينهما. لكنها اضافت ان الاختبار الحقيقي سيتمثل فى كيفية تنفيذ الطرفين لهذا الاتفاق.

وقالت كلينتون في بيان إن الاتفاق ” خطوة اولى مهمة ولكن الاختبار الحقيقي للطرفين سيكون بتنفيذ جميع البنود المتعلقة بهذا الاتفاق خلال الأيام المقبلة”.

وأضافت أن بلادها ستعمل على استصدار قرار من مجلس الامن الدولي بنشر قوة فصل دولية من جنود اثيوبيين سريعا في أبيي.

ودعت مجددا جميع الفرقاء إلى احترام التزاماتهم وان يسحبوا قواتهم العسكرية وان يسمحوا بعودة عشرات الاف النازحين.

من جهتها قالت سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة سوزان رايس أنه من المهم ان ينتشر الجنود الاثيوبيون في قوة الامم المتحدة في السودان في ابيي في اسرع وقت ممكن.

وأضافت أن الولايات المتحدة ستوزع قريبا على بقية أعضاء مجلس الأمن الدولي مشروع القرار الذي يجيز نشر القوات الاثيوبية “كقوة أمنية مؤقتة”.

وقالت رايس ان القتال الذي اندلع في ابيي في الاونة الاخيرة “من المؤكد ليس الازمة الوحيدة التي تواجه شعب السودان” ، وأضافت أن واشنطن تلقت تقارير “مروعة” عن أعمال العنف التي جرت مؤخرا في ولاية جنوب كردفان السودانية والتي قالت ان لها “أبعادا عرقية.”

واتهمت رايس جيش شمال السودان بقصف المناطق المحيطة بكادقلي عاصمة المنطقة، وأضافت أن القصف المستمر والمكثف يهدد حياة المدنيين وافراد الامم المتحدة.

رأس مبيكي اللجنة التابعة للاتحاد الافريقي للتوسط بين الجانبين.

كما رحب الأمين العام للأمم المتحدة بالاتفاق وحث شمال السودان وجنوبه على الالتزام الكامل بنزع سلاح المنطقة وانشاء ادارة وقوة للشرطة.

اتفاق أبيي

وكان رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي الذي يرأس لجنة الوساطة بين الجانبين قد اعلن في أديس أبابا توصل ممثلي الحكومة السودانية وجنوب السودان للاتفاق بشأن أبيي.

جاء ذلك في اتصال عبر دائرة تلفزيونية مع اجتماع لمجلس الأمن بشأن السودان، وأضاف مبيكي أن قادة سياسيين من ولاية جنوب كردفان التي كانت ساحة بدورها لاشتباكات مسلحة سينضمون للمحادثات التي تستضيفها العاصمة الإثيوبية.

ويأتي الاتفاق قبل أسابيع من الاعلان رسميا عن دولة جنوب السودان في التاسع من يوليو/تموز، وينص الاتفاق على انسحاب القوات السودانية من ابيي وجعلها منزوعة السلاح على ان ينتشر فيها العناصر الاثيوبيون في قوة الامم المتحدة.

وستضم الكتيبة الاثيوبية نحو أربعة آلاف جندي، لتصبح إحدى أكبر الكتائب التي تنشرها الأمم المتحدة في هذة المنطقة.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن 75 الف شخص فروا من المعارك التي اندلعت مؤخرا في أبيي.

وتعد السيادة على منطقة أبيي الغنية بالنفط، المتاخمة لولاية جنوب كردفان الحدودية، إحدى نقاط الخلاف الرئيسية بين شمال السودان وجنوبه.

وكان من المقرر وفق اتفاقية السلام الشامل، الموقعة بين الجانبين عام 2005، أن يجرى استفتاء في أبيي لتحديد تبعيتها للشمال أو الجنوب، بيد ان الخلافات بشأن من يحق له التصويت في هذا الاستفتاء عرقلت اجراءه بالتزامن مع استفتاء يناير/ كانون الثاني الماضي الذي أفضى إلى انفصال الجنوب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *