أول إنذار على يد محضر للرئيس محمد مرسي .

أول إنذار على يد محضر للرئيس محمد مرسي .
الدكتور محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة

المدار :

قام المحامى أحمد يحيى منسق ائتلاف خريجى الحقوق والشريعة والقانون، اليوم الثلاثاء، بأول إنذار رسمى لرئيس الجمهورية الجديد الدكتور محمد مرسى، حمل الرقم 15765، بخصوص تعيينات النيابة الإدارية لسنة 2008 والتى أكد الإنذار أنها شملت وجود أبناء المستشارين بدون تعيين أوائل الدفعة.

وجه الإنذار إلى السيد محمد محمد مرسى عيسى العياط بصفته رئيس الجمهورية ويعلن بمقر عمله برئاسة الجمهورية بهليوبوليس بمصر الجديدة القاهرة.

وجاء فى نص الإنذار أن كشوف تعيينات النيابة الإدارية 2008 شملت 216 معينًا، بهم 122 من أبناء وبنات قضاة، وكلهم تحت السبعين بالمائة، وأنه استكمالاً للفشل والرسوب تحتوى الكشوف بنت المستشار نائب رئيس الهيئة بالمكتب الفنى بالهيئة حاصلة على تقدير 65% جامعة المنصورة، وراسبة فى الفرقه الأولى فى مادة تاريخ القانون، وفى الفرقة الثالثة فى القانون الجنائى وفى الفرقة الرابعة فى القانون المدنى.

وأشار الإنذار إلى أن تلك الكشوف تحتوى على كثير من التجاوزات والانتهاكات التى لا يتصورها عقل بشرى مطلقًا، فنسبة بنات وأبناء المستشارين بلغت 75% والباقون هم أيضًا أقارب ومعارف مستشارين بالهيئة بالأمانة العامة بالهيئة.

وطالب الإنذار رئيس الجمهورية بعدم التصديق على هذه الدفعة حتى تتم تنقية الكشوف وفقًا للقانون وللإعلان الدستورى، لوجود تجاوزات فى التعيينات، ولمخالفتها المادة (161) عقوبات للتمييز بين الأفراد ولإهدار مبدأَى تكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية اللذين نادت بهما ثورة 25 يناير وتعهدتم بتطبيقهما، وكذلك طالبه بإصدار أوامره للسيد وزير العدل الجديد بسرعة فتح الباب لدفعة مساعدين بالهيئات القضائية للمتفوقين الذين استبعدوا فى عهد المخلوع منذ عام 2000 حتى الآن وأن يكون معيار التعيين الكفاءة والتميز العلمى، وليس كون الخريج من أبناء القضاة ولواءات الشرطة الراسبين، كما كان يحدث فى عهد المخلوع والزند، وليس من جماعة الإخوان كما حدث فى دفعة 2009 نيابة عامة، نذكرك بقول الرسول محمد صلى الله عليه وسلم: “الناس سواسية كأسنان المشط “، بعدلك أو جورك سنكون معك أو ضدك، الأمر إليك فانظر ما أنت فاعل.

وأوضح أحمد يحيى مقدم الإنذار أنه سعى إلى تقديم هذا الإنذار منذ يومين إلا أن محضرى محكمة مصر الجديدة رفضوا استلامه، مشيرًا إلى أنه تظلم أمام رئيس محكمة مصر الجديدة ثم رئيس المحكمة الابتدائية لشمال القاهرة بالعباسية الذى أصدر موافقة شفهية لكبير محضرى العباسية بعمل الإنذار المنتظر تسليمه لرئيس الجمهورية .

 

التعليقات

  1. اهم حاجة الايد المنفذة لهذا القرار مثل وزير العدل ومساعدية واهم شيىء لهم الخوف من الله عز وجل لا فرق بين غنى وفقير كل الذين يتعينوان لازم بكفائتهم مش وصاااااايط ومعاااااارف عايذين الكلام دة يغير بقى تعبنا بجد تعبنى من كدا

  2. للأسف دي عالم فاضيه تبحث عن تشتيت الجهود .. هناك أولويات ولدينا الكثير من الأفكار والحلول لكي نعيد بناء مصر ونرتقي بها وبشعبها أهم من تلك المتاهات .. لدينا الآن رئيس منتخب في إنتخاب نزيه وحقه علينا أن نعطيف الفرصه لكي يرأ ويدرس وينفذ وبدلا من تلك الخزعبلات فإن الأفضل أن نرسل إليه الإقتراحات التي تعينه علي الدراسه ووضع الحلول لمشاكل وقف الماضي كله عاجزا عن حلها مع أن الحلول موجوده وبسيطه .. ولنبدأ عصرا جديدا بعيدا عن الحقد والإنتقام وتصفية الحسابات بعيدا عن الأهواء الشخصيه .. والمرحله القادمه تستلزم منا جميعا مع إفتراض أن الجميع مخلص لبلده أقول تقتضي منا أن نتحد ونعمل سويا شعبا وحكومة ورئيسا من أجل النهوض من تلك العثره التي نحن فيها ولا ننسي المثل الذي يجعلنا نتفاءل وهو لكل جواد عثره فلنعتبر الثلاثين عاما الماضيه عثرة للوطن قمنا منها بثورة عظيمة وانتخابات نزيهه …

  3. فعلا تبقي خطوة كويسة والتعيين يبقي للافضل والتقديرات
    مين قال اننا كدة بنشتت جهودنا – دة بداية الطريق الصح المناصب المهمة في الدولة تبقي للتقديرات والافضلية مش الكوسة اما شيلنا مبارك لية اللة يخرب بيتة –
    علي فكرة انا مش خريج حقوق انا خريج تجارة بس دة بداية كويسة وياريت تعمم علي الكل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *