اتحاد المحامين تطالب باحالة قضاة من اجل مصر الى التحقيق فورا لعلاقتهم بالاخوان المسلمين

اتحاد المحامين تطالب باحالة قضاة من اجل مصر الى التحقيق فورا لعلاقتهم بالاخوان المسلمين
منظمة إتحاد المحامين للدراسات القانونية و الديمقراطية

كتب -زيدان القنائى:

طالبت منظمة إتحاد المحامين للدراسات القانونية و الديمقراطية السيد وزير العدل بإحالة القضاة المشتركون فيما يسمى “بحركة قضاة من أجل مصر” ! إلى التحقيق فوراً لعدة أسباب : لانهم اقحموا انفسهم فى السياسة وهذا امر محظور على القضاة

كما طالبت ايضا بالتحقيق معهم في مدى علاقاتهم بجماعة الإخوان المسلمين صاحبة الفكر الإرهابي، و بحث ما إذا كانت علاقاتهم بالجماعة قد وصلت إلى حد تزوير الإنتخابات لصالح مرشح الإخوان فمكان هؤلاء القضاة يجب أن يكون خلف الأسوار.

وطالبت المستشار أحمد الزند بأن ينأى بالقضاة عن أي عمل يشكك فيهم، و ما حدث من “حركة قضاة من أجل مصر” هو أمر يوضح ن هناك جانب من القضاة يعمل لصالح جماعة الإخوان المسلمين و هو ما يعد مصيبة، و يجب أن لا يمر هذا الأمر مرور الكرام.

ووجهت نداء  الى  المجلس العسكري بأن يضرب بيد من حديد على كل من يخرج عن القانون، و أولهم “حركة قضاة من أجل مصر” و التي تعطي تصريحات لمصلحة مرشح جماعة الإخوان المسلمين، دون إعتبار للجنة العليا لإنتخابات الرئاسة ! أي أن لدينا قضاة ينتمون إلى جماعة الإخوان  ! و عليه نطالب المجلس العسكري بحصر أسماء تلك الحركة فوراً و التحقيق معهم لإقالتهم و من ثم محاكمتهم.

كما طالبت المجلس العسكري بأن يضرب بيد من حديد على أي إرهابيين من جماعة الإخوان المسلمين و الداعين لنشر الفوضى و بث ثقافة العنف في ميدان التحرير أمثال “خيرت الشاطر و محمد البلتاجي” و على المجلس العسكري أن يتكفل بإحضارهم لإستكمال التحقيقات في النيابة العامة و الخاصة بتزوير البطاقات في المطابع الأميرية ! و على المجلس العسكري أيضاً أن يعلم أن الشعب لازال ينتظر موقفاً حاسماً و حازماً من العسكري تجاه جماعة الظلام، و عليه أن يعلم أن الشعب كله سيلتف حوله إذا ما قام بالتصدى لكل ما يضر بالبلاد و أولهم جماعة الإخوان و التي تعمل لحساب كل من إيران و قطر.

واشارت الى انها تتمنى وتصر  على أن لا يتم تزوير الإنتخابات لصالح مرشح الإخوان المسلمين و أن يتم الكشف عن كل الآليات التي إستعان بها الإخوان المسلمين لتزوير إرادة شعب مصر.

ونادت منظمة إتحاد المحامين الأغلبية الصامتة إلى مساندة المجلس العسكري، و إعلان التأييد له و الزحف نحو ميدان التحرير لإعلان تأييد المجلس العسكري و تأييد الشرعية.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *