وزير الثقافة..الدستور أولا قبل الإنتخابات ..والتجربة والمنافسة ستفضح أحزاب كثيرة ..والحكومة الحالية ليست حكومة تسيير أعمال

وزير الثقافة..الدستور أولا قبل الإنتخابات ..والتجربة والمنافسة ستفضح أحزاب كثيرة ..والحكومة الحالية ليست حكومة تسيير أعمال
غازى 2

الإسكندرية/مروة سعيد

أعلن د/عماد أبو غازى وزير الثقافة أنه مع فكرة وجود دستور أولا منوها أن هذا الرأى يعد رأية الشخصى كمواطن مصرى .

وأشار إلى وجود50%عمال وفلاحين داخل مجلس الشعب فكرة عفى عليها الزمن فلاأحد يعلم من هم الفلاحين الأن ،وفكرة وجود مقاعد للمعاقين داخل المجلس فكرة مطروحة على مستوى مصر كلها وأنا معها.

جاء ذلك اليوم أثناء ندوة بعنوان “المشاركة السياسية ودورها فى تعميق الديمقراطية ” بمركز النيل للإعلام بالإسكندرية.

وأشار أبو غازى اننا نحاول فى الفترة القادمة الخروج بالمفاهيم الأسياسية للحياة السياسية ومحاولة توضيح هذه المفاهيم للشارع المصرى ونحن لن ننحاز لأى تيار أو أتجاه سياسى .

وأوضح الوزير أن الثورة لم تكن ثورة شباب فقط فالجميع شارك فيها من شباب وشيوخ وأطفال ،فمن مهد الطريق خلال العشر سنوات الماضية هم الشيوخ من المعارضين ،فأى نظام ديمقراطى لابد أن يشترك فيه جميع فئات المجتمع فالمهارات قد تتوفر فى الشباب وقد تتوفر فى الشيوخ ويجب ان يكون المعيار هو الكفاءة وليس المرحلة العمرية.

وأشار الوزير إلى أن المشاركة فى الحياة السياسية لها مستويات وعلى الشباب أن يعى ذلك ،وحث الشباب على إدراكهم فكرة التدرج السياسى الذى يبدأ من الإنتخابات بالجامعات ويليها المحليات حتى الوصول إلى المناصب القيادية،ورحب بوجود أفكار جديدة ومتنوعة.

وأكد أبو غازى أن ظاهرة تعدد الأحزاب ظاهرة صحية والتجربة والمنافسة ستفضح أحزاب كثيرة وستخرجها من المنافسة مشيرا إلى أن الكثير من الأحزاب ستظل تحت التأسيس لفترات طويلة،ولابد من إصدار قانون يدعم فكرة التكتل بين الأحزاب الصغيرة ،وأعرب عن قلقة من هيمنة حزب معين على الحياة السياسية فى مصر.

وحث الوزير المواطنين على المشاركة فى الإنتخابات،حتى نضمن عدم سلب أصواتنا ،مشيرا إلى أن التصويت فى الإنتخابات يعد أولى مراحل المشاركة السياسية وأيضا يعد شكل من أشكال التعبير الجماعى لتعديل مسار حياتنا السياسية .

وأستنكر الوزير مصطلح حكومة تسيير الأعمال الذى يطلقة البعض على الحكومة الحالية ،مؤكدا أن الحكومة الحالية بتقوم بمباشرة كافة مهامها بالكامل بالتعاون مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة ومن الممكن أن نطلق عليها حكومة أزمة أو أى مسمى أخر يليق بمهامها مشيرأ إلى ان حكومة تسيير الأعمال هى حكومة فقدت شرعيتها وتباشر فقط بعض الأعمال الإدارية إلى أن تأتى حكومة أخرى وهذا الأمر يتنافى مع مع مهام الوزارة الحالية.

وأكد أبو غازى أن الأمية وصمة فى جبين الوطن والحكومة لديها خطة لحل هذه المشكلة والمستهدف محو أميتهم هم فئة الوسط ومحاولة القضاء على التسرب من التعليم ،والأمية لم تكن عاق ثقافى فنسبة المشاركة السياسية قبل ثورة 52 كانت أعلى من الأن ،وهناك تعاون مشترك بين الوزارة ووزارة التربية والتعليم فى هذا الشأن.

وأشار إلى أن الوزارة تعانى من ضيق مادى وذلك بعد إنفصال هيئة الأثار عنها ،فميزانية المواطن المصرى من الثقافة 35 قرش فى السنة ويعد هذا عائقا أمامنا فى توصيل الخدمات الثقافية لمختلف الأماكن فى مصر .

وأكد الوزير أن الإسكندرية عاصمة الثقافة فى مصر مشيرا إلى أن الفترة القادمة ستشهد الخروج من المركزية التى تشهدها القاهرة على المستوى الثقافى وأننا سوف نوزع أنشطتنا على جميع أرجاء مصر.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *