اسرائيل تخرق اتفاقيه كامب ديفيد بحشد دبابات على الحدود المصرية

اسرائيل تخرق اتفاقيه كامب ديفيد بحشد دبابات على الحدود المصرية
دبابات اسرائيلية

القدس – دنيا الوطن :

في تطور غير مسبوق رد الجيش الاسرائيلي على العملية التي نفذت اليوم الاثنين على الحدود الاسرائيلية المصرية بصورة لم تشهدها الحدود منذ التوقيع على اتفاقية كامب ديفيد، حيث تحركت الدبابات الاسرائيلية بعد ساعات من العملية لتصل الى منطقة حدودية يشكل وصولها مخالفة للاتفاقية المبرمة عام 1979.

وذكر موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية أن الجيش الاسرائيلي أقدم في اعقاب العملية التي نفذت شمال مدينة ايلات العام الماضي، على نشر قوات اقتصرت على ناقلات جند دون أن يشمل ذلك تحرك وتقدم الدبابات لمسافة كالتي وصل إليها الجيش اليوم.

وأضافت يديعوت أن اتفاقية كامب ديفيد حددت نوعية القوات العسكرية المصرية والإسرائيلية التي تتواجد في سيناء والمنطقة الحدودية، وحددت منطقة عازلة من الجانبين يتواجد فيها نوع محدد من القوات متفق على نوعية تسليحها بين الطرفين، ولا يحق لأي طرف الإخلال بهذا النظام عبر ادخال قوات خارج إطار الاتفاق إلا بالتنسيق وموافقة الطرف المقابل.

وقد سمحت اسرائيل للجانب المصري إدخال 20 دبابة الى سيناء والمناطق الحدودية وكذلك زيادة عدد افراد الجيش المصري، وذلك في اعقاب زيادة نفوذ الجماعات المسلحة في سيناء.

وأشار الموقع إلى أن تحرك الدبابات الاسرائيلية اليوم جاء في أعقاب العملية التي قتل فيها اسرائيلي من مدينة حيفا، وتتواجد هذه الدبابات والانتشار العسكري الجديد في المنطقة الحدودية التي يمنع على الجيش الاسرائيلي نشر معدات عسكرية ضخمة فيها ومن ضمنها الدبابات.

ويتزامن التحرك العسكري الميداني للجيش الإسرائيلي عقب تصريحات لوزير الجيش ايهود باراك اتهم فيها السلطات المصرية بفقدان السيطرة على سيناء.

وعبّر باراك عن قلق إسرائيل الشديد لما تشهده الاوضاع في مصر خاصة في سيناء، وقال ان العملية التي نفذها مسلحون على الحدود مع مصر اليوم تثبت فقدان السيطرة الامنية المصرية على سيناء.

واعرب عن امله من الرئيس الجديد لمصر أن يأخذ المسؤولية ويحترم الالتزامات المصرية أمام العالم والتي من ضمنها اتفاقية السلام مع اسرائيل، ووعد باراك بأن تمنع اسرائيل تنفيذ عمليات مشابهة لما حدث اليوم.

من جهته اعتبر فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس اليوم الاثنين التصعيد الاسرائيلي على غزة بانه غير مبرر وخرق لتفاهمات التهدئة وتجرؤ على الدم الفلسطيني وضرب بعرض الحائط للجهد المصري الذي بذل لوقف العدوان والاغتيالات

وقال” يأتي كل ذلك في ظل الترتيبات للقاء بين الرئيس عباس ومجرم الحرب موفاز”.

واضاف برهوم في تصريح وصل “معا” إن العدو يهدف إلى ضرب حالة الاستقرار الأمني في غزة ومحاولة اشغال غزة والشعب الفلسطيني بحالة من التوتر بعيداً عما يجري من متغيرات مصرية عربية تتحول بشكل كبير لصالح القضية الفلسطينية”، محملا حكومة الاحتلال نتائج وتبعات هذا التصعيد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *