إخوان الإسكندرية يحذرون من تزوير الانتخابات الرئاسية

إخوان الإسكندرية يحذرون من تزوير الانتخابات الرئاسية
IMG_1916

كتبت – أماني عبد الرزاق:

حذرت جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة من الانتهاكات في جولة الإعادة وما وصفوهم بفلول النظام البائد الذين يسعون لشراء الأصوات لصالح المرشح الفريق أحمد شفيق، ووجهت الجماعة رسائل إلي الشرطة والمجلس العسكري وقضاة مصر بخصوص الانتخابات الرئاسية .

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة بالإسكندرية اليوم بعنوان “حماية انتخابات الرئاسة من التزوير” .

من جانبه قال المهندس على عبد الفتاح أحد قيادات الإخوان المسلمين بمصر، إن مصر عاشت عهدا قاسيا مع النظام السابق تجرع فيه المصريون أشد معاني الاضطهاد والقهر والافقار ونهب الثروات وتهريب الاموال والتفريق بين الشعب وعاني من القوانين الجائرة الاستثنائية وقانون الطوارئ الذي ظل طابقا علي اعناقنا أكثر من ثلاثين عاما …. وكان أشد ما عاني منه الشعب المصري كان تزوير ارادته في جميع الانتخابات بدون اي استثناء مثل انتخابات الطلاب والعمال والرئاسة مع وقف انتخابات النقابات المهنية …وكان التزوير الدائم للانتخابات البرلمانية من شعب وشوري هو المؤثر الرئيسي علي الشعب المصري في احساسه بالقهر و سرقة ارادته.

وقال مصطفي الشربتلي عضو المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالإسكندرية وعضو الهيئة العليا بحزب الحرية والعدالة، ها نحن الآن نري ونحس ونسمع ليل نهار الانتهاكات المسعورة لنزاهة جولة الاعادة للانتخابات الرئاسية , وللأسف الشديد أن هذه الانتهاكات تأتي من أجهزة في الدولة كما كان يحدث قبل ذلك في عهد النظام السابق مما ينذر بتنامي نفس مشاعر الغضب التي قامت من أجلها ثورة 25 يناير وينذر بانفجار يوشك ان يحدث لو اكتمل هذا المسلسل بإعادة انتاج النظام القديم.

وأكد “الشربتلى” إنه سوف يتم اتخاذ كافة الاجراءات القانونية ضد من يقوم بعملية التزوير ايا كان موقعه وايا كان شخصه فثورة 25 يناير التى تحاكم النظام السابق الآن قادرة ان تحاكم كل مزور فى المستقبل القريب.

وتلي “الشربتلي” بيان أصدرته جماعة جماعة الإخوان المسملين وحزبها الحرية والعدالة خلال المؤتمر قال فيه، نقول للشرطة:

لا عودة إلى الوراء فقد كنتم تؤمرون في نظام مبارك السابق بتزوير الانتخابات وتزييف إرادة الامة ولا زلتم تعانون مما قمتم به في الماضي. ولكم فرصة جديدة الآن أن تخطو خطوة على الطريق الصحيح نعالج فيها جراح الماضى. فالحذر كل الحذر من ان تستدعون الماضى للقيام بأى خروج على القانون أو أن يضطركم طاغية آخر أن تبيعوا آخرتكم لدنيا غيركم لان ثورة الشعب القادمة لن تكون فى صالح من يخرج على الشرعية وسوف يكون الرد اقسى وأعم. انتم حماة الجبهة الداخلية نتطلع الى وضع افضل لكم يؤمن لكم حياة كريمة تباشرون فيها مهامكم بكل نزاهة وشرف وفخر فيزداد حبكم في قلوب الناس.

الى كل رجل شرطة جندى او امين او ضابط مخلص لوطنه نذكره بأننا سنلاحق معك كل مزور مهما طال الوقت وسوف يلحق به اشد العقاب فالشعب لن يرحم من يزور إرادته في هذه الانتخابات .

ونقول للمجلس العسكرى الذى حمى الثورة ووعد الشعب بتسليم السلطة الى رئيس مدنى منتخب فى 30/6 , جاء دورك الآن. فلقد عهدناك جيشا على مر العصور وفيا بالعهد, لذا نطالبكم أن تحموا نزاهة هذه الانتخابات وديمقراطيتها وليس فقط حماية لجانها من العبث وان توقفوا أي شبهة تزوير وتعاقبوا اى يد تزور او تعرقل حسن سير العملية الانتخابية حتى يذكر التاريخ ان رجال القوات المسلحة ضربوا نموذجا مشرفا فى اتمام اول انتخابات رئاسية معبرة عن ارادة الامة عبر التاريخ وان تظل دائما صورتكم امام شعب مصر بيضاء ناصعة لا تشوبها شائبة. والخوف كل الخوف أن ينسب لكم تزوير – يحدث من غيركم – وقع تحت رئاستكم الانتقالية للبلاد فأنتم المسئول الاول عن نزاهة وشفافية وضمان العملية الديمقراطية فى مصر.

ونقول للشعب السكندرى الثائر علي الظلم والظالمين: هذه فرصتكم منحها الله لكم أن تحافظوا علي ثورتكم التي خلصتكم من النظام الفاسد فلن تبيعوا ضمائركم تحت ضغط الاحتياج بعد اليوم ولن تستجيبوا لتزوير ارادتكم مرة ثانية واحذروا أن يستخدم آخرون – تحت دعاوي باطلة – بطاقاتكم القومية في هذا التزوير فإن القانون سوف يطبق علي الجميع.

ونناشد قضاة مصر الشرفاء دائما أمل الشعب المصري في صيانة ارادته ونقاء مستقبله أن  يقدموا جهدا زائدا ويتحملوا ضغوط المرحلة ولايستجيبوا لأخطاء تحدث هنا او هناك تحاول ان توقع بينكم وبين شعب مصر الذي صنتم ارادته في 2005 راجين :

1-   تمكين المندوب من متابعة عملية الفرز عن قرب

2-   ملاحظة افتعال الغير الشغب داخل اللجان وصولا الى طرد المندوبين

3- التأكد من شخصية الناخب خاصة مطابقة السن الموجود بالبطاقة لحالة الشخص المدلى بالصوت

4- التأكد من البيانات ومدى علم الناخب بها عند الشك في صحة امتلاك الناخب  للبطاقة التي معه.

5- وضوح الحالة التى عليها الناخب عند الادلاء بصوته بحيث يكون واضحا ومكشوفا ولايكون كامل الاختفاء وراء الساتر حتي لا يستخدم التليفون المحمول في بيع صوته او يستخدم الورقة الدوارة خلسة.

6- توقيع سيادة القاضى على كل ورقة تصويت حرصا غلى عدم استخدام الورقة الدوارة باللجنة

7-   اثبات تسلسل الارقام بالدفاتر التصويتية حرصا على عدم سقوط بعض الاستمارات

8-   عند المبيت التأكد من

  • ·        غلق الانوار تماما داخل حجرة حفظ صناديق الانتخاب

  • ·        وضع تيكت بتوقيع سيادة القاضى على السيل الرقمى

  • ·        التوقيع لمندوب المبيت مبكرا على التصريح الخاص بالمبيت

ونناشد قضاة مصر الشرفاء الذين لايخشون الا الله كعهدنا بهم دائما فرسان الحق ان يسطروا طريق مصر الذى يتطلع اليه الشعب المصرى وان يكونوا عند حسن ظن الشعب المصرى بهم فى التصدى لاى محاولة للخروج على القانون او النيل من نزاهة العملية الانتخابية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *