الأزهر يشارك في أكبر مشروع لتعليم اللغة العربية في إفريقيا

الأزهر يشارك في أكبر مشروع لتعليم اللغة العربية في إفريقيا
احمد الطيب

كتب-علي عبد المنعم

بحث فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب – شيخ الأزهر الشريف – و د. مصطفى عثمان إسماعيل، مستشار الرئيس السوداني ورئيس مجلس أمناء جامعة إفريقيا العالمية بالسودان، أوجه العلاقات الثنائية بين مصر والسودان، وبخاصة في المجالات العلمية والثقافية.

حيث طلب مستشار الرئيس السوداني مساعدة الأزهر في وضع مشروع لتعليم اللغة العربية على مستوى القارة الإفريقية بصفة عامة، وتشاد بصفة خاصة، وذلك بعد قرار الرئيس التشادي بجعل اللغة العربية لغة رسمية لتشاد في وقت تعاني فيه من ضعف الإمكانيات والكوادر البشرية لهذا الغرض.
وأضاف أن الجامعة الإفريقية العالمية قامت بتشكيل لجنة متخصصة لدراسة وثائق الأزهر؛ للاستفادة منها في وضع تصور واضح لمستقبل السودان، لاسيما وأن ما ورد في الوثائق لا يهم مصر وحدها وإنما العالم العربي كله مما سيسهم في توجيه الربيع العربي إلى طريق الرشاد.
وقال فضيلة الإمام إن الأزهرعلى استعداد للمساهمة في إنشاء مركز ثقافي لتعليم اللغة العربية بتشاد لإعداد الكوادر المؤهلة لتدريسها بكافة المراحل الدراسية هناك وبخاصة المرحلة الابتدائية ,مؤكدا أن اللغة العربية لغة القرآن الكريم والسنة النبوية؛ بها تحافظ الأمة على هويتها وثقافتها ووحدتها، ومكانتها بين الأمم.
وأوضح مصطفى عثمان إسماعيل، أن بعض الدول الكبرى استغلت الساحة الإفريقية في تحقيق مصالحها الخاصة؛ وذلك بإقامة مؤتمرات ومشاريع تهدف من خلالها إلي تحقيق مصالحها وعلي سبيل المثال المؤتمر الصيني الإفريقي والمؤتمر الروسي الإفريقي، بينما الدول العربية بعيده عن الساحة الإفريقية وهمومها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *