التخطي إلى المحتوى

  

كتبت ـ نرمين اسماعيل: 

فى كشف نادر بمعهد الموسيقى العربية تم العثور على خبيئة فنية ثمينة وجدت فى احد الغرف السرية تحت خشبة المسرح ويتراوح تاريخها مابين 80 و100 عام واسفر الحصر المبدئى للمقتنيات عن ما يقرب من 50 لوحة وصور فوتوغرافية لرموز الموسيقى والغناء العربى منهم داود حسنى ، الشيخ سلامة حجازى ، يوسف المنيلاوى ، عازف الكمان محمود حسن صقر ، الملحن ابراهيم القبانى ، زكريا احمد ، سلامة حجازى ، عبدة قطر ، ابراهيم عثمان ، الدكتور محمود الحفنى ، مصطفى رضا بالاضافة الى رموز اعلام الموسيقى الكلاسيكية الغربية موتسارت ، بيتهوفن ، بيزيه وفيردى كما عثر على صور لمجموعة من الالات الموسيقية التراثية التقليدية النادرة وصور لمبنى معهد الموسيقى خلال عشرينيات القرن الماضي.

صرحت بذلك الدكتورة ايناس عبد الدايم واضافت انه تم ايضا العثور على أكثر من 88 اسطوانة جرامافون مسجل عليها مجموعة نادرة من الأدوار ، الطقاطيق ، الموشحات والقصائد التى شكلت تاريخ ووجدان الموسيقى والطرب العربى منها نسخة من اسطوانة مونولوج ” إن كنت أسامح وأنسى الآسية ” لام كلثوم تم تسجيلها عام 1928 وهى الاسطوانة التى كانت سببا في شهرتها ، قصيدة اى سير فيك غناء والحان موسيقار الاجيال محمد عبدالوهاب وكلمات الدكتور ابراهيم ناجى ، اسطوانة اسير العشق لـ داوود حسنى التى تغنى بها خلال مؤتمر الموسيقى العربية الذى اقيم عام 1932 ، الى جانب اسطوانات لرموز الغناء العربي التقليدي منهم ابو العلا محمد ، عبد الحى افندى حلمى ، فتحية احمد ، حافظ عاشور افندى ، احمد حسنين ، محمد افندى السبع ، الشيخ سلامة حجازى ، الشيخ سيد الصفطى ، الشيخ يوسف المنيلاوى ، الست منيرة المهدية ، حافظ عاشور ، الست بمبة وحيدة مصر ، عمر الجعيدى ، صالح عبد الحى ، تقاسيم لـ سامى الشوا ، محمد عبد الوهاب وموسيقى من تركيا والمغرب .

وأشارت “ايناس” انها قررت تشكيل لجنة تضم نخبة من علماء التأريخ الموسيقى لتحديد القيمة التاريخية والفنية للمقتنيات وكيفية الاستفادة القصوى منها على ان يتم وضع هذه الكنوز الموسيقى فى مكتبو ومتحف الاوبرا واقامة معرض فنية تطوف مختلف اقاليم مصر ليتعرف الشباب على تاريخ الموسيقى العربية بمراحلة الاولى التى نشأ عليها وبمن سطروا تاريخ الفن المصري والعربى  .