أهل السنة والجماعة تحذر من إنتخاب شفيق وتدعوا للوقوف خلف مرسي

أهل السنة والجماعة تحذر من إنتخاب شفيق وتدعوا للوقوف خلف مرسي
الشيخ عبد المجيد الشاذلي

كتبت – أماني عبد الرزاق: 

حذر الشيخ عبد المجيد الشاذلي – إمام دعوة أهل السنة والجماعة –  عموم الشعب المصري من خطورة أن يكون شفيق هو خاتمة الثورة ونتيجتها

وقال الشاذلي  طوال خمسة عشر شهرا الماضية تحملنا سيناريو أزمات مفتعلة ، وانفلات أمني متعمَد، وانهيار اقتصادي مدروس ، وصناعة إحباط مخططة ، من أجل هذه النتيجة ؛ ليُلجئوا هذا الشعب إلى حائط النظام السابق.

ودعا لوقوف خلف د.محمد مرسي وتوحيد صفوف الأمة لاستكمال الثورة ،والوقوف ضد قوى الظلام والقهر ، وضد اللصوص والقتلة. مع الحذر من الابتزاز السياسي.

مؤكدا إن الدكتور محمد مرسي يمثل اليوم رأس الحربة للثورة وللدولة المدنية ،ولإرادة التنمية ولدولة المؤسسات.

وأضاف  إن القوى المعادية تتهم التوجه الإسلامي بأنه ضد الدولة المدنية ، والعجيب أن الإخوان المسلمين اليوم هم المنوط بهم ، مع بقية القوى والفصائل ، حماية الدولة المدنية وإلا جاء الوضع العسكري باستبداده وفساده 

وشدد علي القوى الوطنية أن تتسامى على الخلافات الشخصية والحزبية ، وأن يبتعد الجميع عن الصفقات من جانب والابتزاز من جانب آخر، وليس لهم إلا صفقة واحدة مع الله ثم مع الشعب المصري ومع التاريخ الذي لن يسامح من يخون.

 وأضاف علي الإخوان أن يعملوا على توحيد الصفوف، وتوحيد خطاب وطني قوي وتأكيد التفاهم مع شركاء الوطن الأقباط ، والحرص على توحيد الصف الثوري كله بعيدا عن الحسابات والمناورات السياسية التي لها أجندات خاصة ،تريد أن تفرضها من خلال واقع ابتزازي.

ووجه الشاذلي رسالته إلي المجلس العسكري  قائلا “أن يعلم أنه إن ثبت أن أحدا من الجيش أو أفراد الأمن المركزي قام بالتصويت فليعلم أنه سيحاسب قضائيا على هذه الجريمة السياسية والتي لا تسقط بالتقادم.”

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *