ماعت ترصد غرق الاراضى الزراعية والبيوت بمياه الصرف الصحى فى قنا والاقصر

ماعت ترصد غرق الاراضى الزراعية  والبيوت بمياه الصرف الصحى فى قنا والاقصر
المخصبات الزراعية المغشوشة

كتب:محمود كمال

تواصل مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان تنفيذ الحلقات النقاشية للمواطنين والتي تهدف لنشر الوعي باللامركزية ومتغيراتها الاجتماعية والسياسية ، وكذلك رصد ومناقشة مشكلات المواطنين المرتبطة بالخدمات العامة ودور الأجهزة المحلية في مواجهتها ، حيث عقدت المؤسسة حلقتين نقاشيتين ، الحلقة الأولى في مركز القرنة محافظة الأقصر يوم الخميس الموافق 17 مايو 2012 بالتعاون مع جمعية الصعيد للتنمية الفاعلة بينما عقدت الحلقة الثانية في مركز قنا بمحافظة قنا يوم الجمعة الموافق 18 مايو 2012 وذلك بالتعاون مع جمعية تنمية جنوب مصر.

وتأتي الحلقات النقاشية في سياق أنشطة مشروع صوت المواطن (2) الذي تنفذه مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان بدعم من مؤسسة المستقبل ، والذي يسعى لبناء قدرات الأطراف المجتمعية المختلفة في التعامل مع اللامركزية ، وتطوير آليات فعالة ومبتكرة لرصد احتياجات المواطنين وتقييم جودة الخدمات العامة المقدمة من قبل الجهات التنفيذية ، كما يعمل المشروع على نشر ثقافة اللامركزية في المجتمع المصري والتوظيف الفعال لوسائل الإعلام المحلية والجماهيرية في دعم اللامركزية ورصد احتياجات المواطنين.

وتعتبر الحلقات النقاشية أحد مكونات برنامج رفع وعي المواطنين باللامركزية في خمسة محافظات ، والذي يستهدف الوصول ميدانيا إلى حوالي عشرة آلاف مواطن من خلال حلقات النقاش العامة والكتيبات الإرشادية المبسطة ، إلى جانب عدد غير محدود من مستخدمي الانترنت من خلال برنامج صوت المواطن الذي يبث على إذاعة راديو ماعت الالكترونية ومجلة صوت المواطن الالكترونية التي تصدر مرتين شهرياً .

وتتضمن الحلقات النقاشية فتح حوار مبسط حول اللامركزية والحكم المحلي الرشيد والمتغيرات المرتبطة بهما، وحقوق المواطن لدى جهات الحكم المحلي في ظل تطبيق اللامركزية، ومسئولية هذه الجهات عن توفير الخدمات العامة بالجودة الملائمة، كما تتضمن الحلقة عرضا للخدمات التي ستقع مسئولية أدائها كاملة على أجهزة الحكم المحلي

ومن خلال الحلقات النقاشية التي نفذت في مركز القرنة محافظة الأقصر تم الاستماع إلى العديد من المشكلات كان من أهمها ” تصريف مخلفات البواخر السياحية في مياه النيل مما يسبب تلوث المياه, عدم تواجد مراكز للشباب لتفريغ طاقاتهم بها نزع بعض المسئولين الأراضي من أصحابها إجباريا,سحب المياه الجوفية من الأراضي مما أدي إلى تصدع بيوت وتهدمها والجدير بالذكر أن هذه البيوت لم يمر على إنشائها سوى شهور قليلة, ارتفاع عدد طوابق بعض العمارات إلى عشر أدوار بدون ترخيص, لا يوجد صرف صحي لقرية القرنة, ولا يوجد غاز طبيعي, انتشار السوس في شجر النخيل مما يؤدي إلى تدميرها بشكل كامل ولا يوجد من يقدم المعونة الفنية للزراع .

أما في مركز قنا محافظة قنا فقد تحدث المشاركون عن مشكلات التأمين الصحي ” من حيث وجود بعض الأدوية منتهية الصلاحية, , طفح مياه الصرف الصحي على الأراضي الزراعية و البيوت بسبب الضغط على شبكة الصرف الصحي وعدم تجديدها مما يسبب الأمراض المعدية , ضعف التيار الكهربائي في مركز قنا مما يسبب تلف في الأجهزة الكهربائية في البيوت والمصالح الحكومية, كما أشار المشاركون إلى أن الوحدات الصحية تكون مجهزة بأحدث الأجهزة ولا يوجد بها أطباء أو كوادر بشرية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *