14دولة عربية واجنبية تراقب الانتخابات الرئاسية المصرية

كتب:محمود كمال

  تبدأ شبكة الانتخابات في العالم العربي أعمال المتابعة الميدانية للانتخابات  الرئاسي المصرية المقرر إجراء جولتها الأولى خلال يومي الأربعاء والخميس القادمين ( 23- 24 مايو 2012 )

وكانت شبكة الانتخابات في العالم العربي قد أنهت إجراءات التقدم بطلب الحصول على التصريح لها بمتابعة الانتخابات وكذلك تصاريح الأعضاء المرشحين من قبل الشبكة ، وذلك من خلال منسق الشبكة في مصر ” مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان “

وسوف تقوم شبكة الانتخابات في العالم العربي بمتابعة الانتخابات الرئاسية المصرية من خلال بعثة مكونة من72 عضوامتابعا ينتمون لـ 14 دولة عربية وهم   الكويت والبحرين و فلسطين والأردن والعراق و تونس و اليمن و السودان والمغرب والجزائر و فرنسا وايطاليا و لبنان  وعمان وسوريا و السعودية

وقد قامت الشبكة خلال الأيام الماضية من خلال مكتبها التنفيذي وهيئاتها الاستشارية بتطوير استمارة لتقييم العملية الانتخابية تتضمن (19) سؤالا متنوعا يمكن من خلالها الحكم بدقة على جودة العملية الانتخابية بطريقة منهجية وعلمية بعيدا عن التحيزات الشخصية والوصف غير الدقيق .

ومن المتوقع ان يكتمل وصول فريق المتابعين للقاهرة خلال الساعات الأربع وعشرين القادمة ، حيث سيتم عقد اجتماع تنسيقي وجلسة عمل تدريبية بمقر مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان ، سيتم خلالها الاتفاق على خطة العمل الميداني واللوجيستيات ، كما سيتم مد المتابعين بنسخ كافية من استمارات التقييم والإجراءات القانونية المنظمة للعملية الانتخابية في مصر .

وقد صرح ايمن عقيل عضو المكتب التنفيذي للشبكة والمدير العام لمؤسسة ماعت المنسق المصري لأعمال الشبكة قد أفاد بأن الشبكة حصلت على 72 تصريح من أصل 74 تصريح تم التقدم بها إلى لجنة الانتخابات الرئاسية ، كما أفاد بان البعثة ستلتزم تماما بقرارات لجنة الانتخابات الرئاسية خاصة تلك المتعلقة بالامتناع عن الإدلاء بتصريحات أثناء العملية الانتخابية ، وسوف تعد تقريرا وافيا بعد انتهاء العملية الانتخابية يوضح كافة الملاحظات التي رصدها المتابعون .

الجدير بالذكر أن شبكة الانتخابات في العالم العربي كانت قد تابعت الانتخابات البرلمانية السابقة (مجلس الشعب – مجلس الشورى) من خلال فريق مكون من 63 متابع واعدت تقريرا وافيا اعتمادا على استمارات المتابعة الميدانية وملاحظات المتابعين .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *