التخطي إلى المحتوى

 

 

كتبت – مروة على

 

 

إعتمد الاستاذ الدكتور مهندس سمير الصياد وزير الصناعة والتجارة الخارجية 5 مواصفات قياسية جديدة لمنتجات الغزل والنسيج والتى أعدتها الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة والتى تراعى متطلبات ومعايير الصحة والسلامة والأمان والبيانات للمنتجات النسيجية والتى تتوافق مع أعلى المواصفات الدولية فى هذا المجال وتشمل المواصفات الجديدة للخيوط المصبوغة والاقمشة المصبوغة  والمجهزة والمفروشات المنزلية والمفصلات والملابس والموكيت والسجاد .

 

وقال الصياد أن هذه المواصفات الجديدة تستهدف فى المقام الاول الحفاظ على أمن وسلامة وصحة المستهلكين من المنتجات النسيجية الرديئة والقضاء على المنتجات العشوائية والمهربة غير المطابقة للمواصفات ومنع المنافسة الضارة للصناعة المحلية ومساندة قطاع الغزل والنسيج والملابس الجاهزة وتطويره وحمايته من الواردات غير المطابقة للمواصفات القياسية بالاضافة الى التأكد من جودة وسلامة المنتجات النسيجية المتداولة فى السوق المحلية سواء المنتجة محليا أو المستوردة، مشيرا الى أن تلك المواصفات تفتح الطريق أمام منتجاتنا النسيجية فى الاسواق العالمية لانها ستكون مطابقة لكافة الاشتراطات والمعايير الدولية التى تسمح لها بإختراق هذه الاسواق وزيادة صادراتنا وقدراتنا التنافسية.

 

واشار الدكتور هانى بركات رئيس الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة الى أن الهيئة بدأت منذ عام تنفيذ مشروع متكامل لتطوير منظومة المواصفات القياسية الخاصة بقطاع الغزل والنسيج حتى يتوافق مع أعلى المواصفات العالمية فى هذا المجال وقامت الهيئة بإجراء الدراسات والبحوث على مواقع الانتاج والاسواق داخل القاهرة والمحلة الكبرى والاسكندرية وغيرها من المحافظات الاخرى وتم سحب عينات مختلفة وإجراء الاختبارات اللازمة عليها, وتبين أن هناك بعضا من المنتجات النسيجية لا تحقق معايير الصحة والسلامة الدولية, الامر الذى يتطلب معه الاسراع فى تعديل وتطوير المواصفات القياسية لتصبح أكثر فاعلية وتكون قادرة على حماية المستهلكين والاسواق المحلية من المنتجات الرديئة.

 

 

وأوضح أن هذه المواصفات الجديدة والتى سيبدأ تطبيقها بعد إنتهاء مهلة السماح فى ديسمبر المقبل على المنتجات المحلية والمستوردة- تحدد المواد الكيميائية والصبغات المحظور إستخدامها وأيضاً المسموح بإستخدامها داخل عمليات الانتاج المختلفة والنسب الدولية فيما يتعلق بقابلية الملابس للاشتعال ونسبة المعادن الثقيلة فى الملابس بعد الصباغة ومنها الرصاص بنسبة لا تزيد عن 300 جزء فى المليون بملابس الاطفال وغيرها من النسب الاخرى بالاضافة الى أن تلك المواصفات حددت الصبغات المحظور إستخدامها والتى بلغت 32 صبغة منها صبغات الازو الضارة والمحظورة وعددها 23 صبغة الى جانب 9 صبغات أخرى ثبت أنها مسرطنة بالإضافة الى المواد الضارة المستخدمة فى الصباغة والتجهيز والطباعة ومنها الفورمالدهيد والتى تم تحديدها بالمواصفة الجديدة بنسبة لا تزيد عن 20 جزء فى المليون لملابس الاطفال والرضع و75 جزء فى المليون للمنتجات النسيجية الملامسة للجلد و300 جزء فى المليون للمنتجات النسيجية غير الملامسة للجلد، كما تشمل المواصفات على بيانات المنتج وطرق العناية به إعمالا بسياسة الافصاح بالاعلان وتطبيقا لمبدأ الشفافية لحماية المستهلك.

 

واضاف بركات أن تلك المواصفات ألزامية ويتم تطبيقها على جميع المنتجات المحلية والمستوردة وأن المنظومة الجديدة للمواصفات القياسية للمنتجات النسيجية ترتكز على مجموعة من المحاور ,الأول تطوير المواصفات القياسية الخاصة بهذا القطاع حتى تتوافق مع أعلى المواصفات الدولية الخاصة بمعايير السلامة والصحة والبيانات للمنتجات النسيجية مع إعطاء مساحة فى تلك المواصفات للمنتجين للأبتكار وتطوير المنتجات دون المساس بأمن وسلامة المستهلكين وحماية البيئة ,والمحور الثانى تطوير وتأهيل معامل المنتجات النسيجية داخل هيئة المواصفات لإجراء الإختبارات على منتجات الغزل والنسيج والملابس حيث تم تجهيزها بأحدث الاجهزة والمعدات اللازمة لتطبيق هذه المواصفات الجديدة وإجراء الاختبارات المختلفة للتأكد من جودة وسلامة هذه المنتجات ومدى مطابقتها للمواصفات القياسية وتم إعتماد هذه المعامل من مجلس الاعتماد البريطانى لتكون الشهادات الصادرة من تلك المعامل معتمدة ومعترف بها دوليا كما يجرى العمل على تطوير وإنشاء مجموعة من المعامل الأخرى على أحدث النظم العالمية.

 

وأشار أن هناك محورا أخر يتعلق بتطوير منظومة الرقابة على المصانع والاسواق وذلك من خلال التعاون والتنسيق مع مختلف الجهات الرقابية التابعة للوزارة سواء هيئة الرقابة على الصادرات والواردات ومصلحة الرقابة الصناعية والجهات الرقابية الاخرى لضمان الألتزام بتطبيق هذه المواصفات الجديدة خلال المرحلة المقبلة ، والمحور الرابع طرح مجموعة من البرامج الفنية لمساعدة المصانع الصغيرة والمتوسطة والكبيرة فى مختلف المصانع على تطبيق المواصفات القياسية الخاصة بالمنتجات النسيجية.

 

واضاف بركات ان الهيئة اعدت المواصفات القياسية الجديدة من خلال مشاركة مجموعة كبيرة من المختصين والفنيين المصريين والخبراء الدوليين والمراكز البحثية والجامعات وغرفة الصناعات النسيجية والمجالس التصديرية المختصة بقطاع الغزل والنسيج وهيئة الرقابة على الصادرات والواردات والجهات الرقابية المختصة وغيرها من الجهات المعنية الاخرى.

 

ودعا رئيس هيئة المواصفات والجودة جمعيات حماية المستهلكين والغرف الصناعية والتجارية المعنية بقطاع الغزل والنسيج والملابس الجاهزة بضرورة تبنى حملات توعية للمنتجين والمستوردين بأهمية المواصفات القياسية الجديدة لحماية الصناعة المحلية والمستهلكين لتوفير منتجات جيدة وآمنة ومطابقة للمواصفات داخل الاسواق المحلية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *