أيمن نور ينفي تأييد حزب غد الثورة لعمرو موسي

أيمن نور ينفي تأييد حزب غد الثورة لعمرو موسي
ايمن نور

كتبت – أماني عبد الرزاق 

أكد دكتور أيمن نور – رئيس حزب غد الثورة – أن مصر تمر بأزمة عميقة في بناء مؤسساستها بشكل صحيح حتي يتم تحقيق أهداف الثورة المصرية .

وأضاف “نور” في لقائه مع أعضاء حزب الحق تحت التأسيس برئاسة دكتورة نرمين عبد الرحمن وذلك في إطار لقاء تشاوري مع وودي بين الأحزاب  مساء أمس  ،  أن حزب غد الثورة معني بالشأن الدستوري ، ولديه إسهامات في اللجنة التأسيسية لوضع الدستور ، مطالبا بتوسيع المشاركة في اللجنة التأسيسية عن طريق توسيع التمثيل في قطاعات المجتمع، وحتي لا يتمكن تيار واحد من السيطرة علي اللجنة التي مرت بأزمات عميقة منذ بداية تأسيسيها.

ونوه إلي وجود إعلان دستوري تكميلي سيقدمه المجلس الأعلي للقوات المسلحة وذلك تفاديا أن يجتهد أحدا وينفرد بهذا المشروع ، مشيرا أنه من المقرر أن يشترك فيه الجميع سلفيين وليبراليين ويساريين ،مؤكدا أن هذا المشروع سينتهي خلال الساعات القادمة لكي تعيش به مصر من 6 أشهر وحتي عام قادم

وقال نريد دستور يعبر عن أمة بأكملها بكل تياراتها وليس دستورا علي طريقة “قلي البيض” ، وحول سبب تكوين جموعة 15 أوضح “نور” أن توحيد القوي المدنية في مصر هو الهدف من وراء مجموعة 15 وان هذه القوي ستعلن توجهها السياسي خلال أسبوع وستكون وثيقة الأزهر هي  المعبرة عن هذه القوي المدنية

وأوضح أن هناك تشابها في برانمجه الإنتخابي مع 3 أحزاب أخري قائلا ” التشابه ليس عيبا الأهم هو القدرة في التنفيذ وجميعها برامج مميزة “

مشيرا أن حسني مبارك ألف برنامج الحكومة وطرحه كبرنامج له في الإنتخابات الماضية ، وأبدي سعادته بوجود مناظرات بين المرشحين في حين أنه عندما طلب مناظرة مع مبارك رفض الأمر وكأنها مناظرة مع ” نصف إله ” ، مؤكدا أن حبيب العادلي أرسل لمبارك تقرير يؤكد علي عدم إمكانية حدوث هذه المناظرة بسبب 25 قرش، قائلا ” وزير الداخلية برر عدم إمكانية المناظرة بسبب تافه وهو أنني سألقي 25 قرش علي الأرض وسأقول لمبارك روح جيبها “، مشيرا أن حلمه كان مناظرة لا تتعدي 60 دقيقة علي الهواء مباشرة .

وعن مرشح ” نور” لإنتخابات الرئاسة قال همي أنه لن يكون أحمد شفيق لإنه يجسد شخصية مبارك، وأشعر أن مبارك قد عاد من جديد ، أو يكون الرئيس القادم هو تكريس لإحتكار تيار سياسي بعينه وإنما رئيس له إرادة غير مرهونة بإرادة البرلمان

ونفي رئيس غد الثورة تأييده لعمرو موسي قائلا “لم أؤيد عمرو موسي ولم أحتد علي أحد من أعضاء غد الثورة ، موقفنا واضح ونعمل بشكل مؤسسي، وموسي لم يعرض علي أن أكون نائبا له  “،  مشيرا أن الحزب ترك حرية الإختيار للإعضاء وحصل حمدين صباحي، وعمرو موسي علي أعلي الأصوات ولكن الحزب لم يدعم أحدا منهم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *