الأسد: سوريا تمر بمحنة غير مسبوقة والاحداث عبارة عن تخريب

الأسد: سوريا تمر بمحنة غير مسبوقة والاحداث عبارة عن تخريب
story_al_assad_file_afp_gi.jpg_-1_-1

 

 

دمشق، سوريا (CNN)

 

قال الرئيس السوري، بشار الأسد، الاثنين، إن بلاده تمر بمحنة غير مألوفة هددت أمنها واستقرارها، أدت إلى حالات من الاضطرابات وحوادث شغب وأعمال قتل وتخريب للممتلكات، في ثالث خطاب يدلي به منذ اندلاع احتجاجات شعبية، هي الأخطر التي تواجه نظامه منذ توليه السلطة قبل 11 عاماً.

وصرح الأسد أن بعض الاحتجاجات الشعبية “استخدمت كغطاء للمخربين بغرض بث الفوضى والقتل،” على حد تعبيرها، لا سيما في “جسر الشغور” التي شهدت حملة عسكرية واسعة دفعت بالعديد من السوريين إلى الفرار إلى تركيا، لافتاً إلى امتلاك “الفئات المخربة” لمعدات متطورة استدعت تدخل الجيش السوري في معرة النعمان.

وأضاف بالقول: “التجربة العميقة والهامة التي نمر بها بما تحمله من ألم وحسرة تدفعنا لتأمل جانبها السلبي وما تحمله من خسائر بالأرواح والممتلكات والأرزاق بالمستوى المادي والمعنوي وبجانبها الايجابي وما يحمله من اختبارات هامة لنا جميعا كشفنا من خلالها معدننا الوطني الحقيقي بقوته ومتانته وبنقاط ضعفه.”

وأضاف الأسد: “نحن ننظر إلى الأمام ورؤية المستقبل تتطلب حتما قراءة عميقة للماضي وفهما دقيقا للحاضر ومن البديهي أن يكون السؤال السائد اليوم هو: ما الذي يحصل؟ ولماذا؟ وهل هي مؤامرة؟ ومن يقف خلفها؟ أم هي خلل فينا؟ فما هو الخلل وغيرها من التساؤلات الكثيرة والطبيعية في مثل هذه الظروف.

وأوضح الرئيس السوري في أول كلمة له منذ 16 إبريل/نيسان الماضي، إن سوريا كانت دوماً “هدفاً لمؤامرات مختلفة قبل أو بعد الاستقلال لأسباب عدة بعضها مرتبط بالجغرافية السياسية الهامة للبلاد والبعض الأخر مرتبط بمواقفها السياسية المتمسكة بمبادئها ومصالحها.”

وبشأن خطابه الذي يأتي بعد شهرين من آخر كلمة له: “تأخرت في الحديث لأني لا أريد منبراً دعائياً.. وأن ذلك فتح مجال الشائعات.”

مشيراً إلى أن المؤامرات كـ”الجراثيم تتكاثر في كل لحظة وكل مكان لا يمكن إبادتها وإنما يمكن العمل على تقوية المناعة في أجسادنا لصدها فما رأيناه من مواقف سياسية وإعلامية ليس بحاجة للكثير من التحليل ليؤكد وجودها.”

وعدد الأسد ثلاثة مكونات تقف وراء الأحداث في الشارع السوري: وهي صاحب حاجة أو مطلب يريد من الدولة تلبيتها له وهذا واجب من واجبات الدولة،  والثاني يمثله عدد من الخارجين على القانون والمطلوبين للعدالة بقضايا جنائية، أما المكون الثالث فهو الأكثر خطورة بالرغم من صغر حجمه وهو يمثل أصحاب الفكر المتطرف والتكفيري.

وقال إنه تفاجأ بعدد المطلوبين في قضايا جنائية وقدر عددهم بقرابة 64 ألف شخص، أي ما يعادل ثلاثة كتائب عسكرية، على حد قوله.

وأضاف أن أصحاب الفكر المتطرف عملوا على “استحضار خطاب مذهبي مقيت لا ينتمي إلينا ولا ننتمي إليه”.

وأكد بأن الأحداث التي تشهدها بلاده لا علاقة بها بالتطوير والإصلاح، بل عبارة عن تخريب. وتوعد في كلمته بملاحقة المخربين وكل من تسبب في إراقة الدماء، كما دعا النازحين إلى العودة إلى قراهم، بعد أن دفع العنف بالآلاف للنزوح نحو تركيا.

ويذكر أن الحكومة السورية نسبت أعمال العنف التي تصدت بها للاحتجاجات الشعبية إلى “جماعات إرهابية مسلحة.”

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *