الأزهر يحذر من انتشار بيانات كاذبة باسمه في المساجد.

الأزهر يحذر من انتشار بيانات كاذبة باسمه في المساجد.
الازهر

كتب-علي عبد المنعم

أصدر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بيانا نفى فيه صلة الأزهر الشريف أو معرفته بالبيان الذي تم توزيعه على بعض المساجد الكبرى بالقاهرة والمحافظات والذي يحمل عنوان: “بيان من الأزهر الشريف إلى الشعوب الإسلامية وشعب مصر”،مؤكد  أن الأزهر ليس له صلة من قريب أو بعيد بهذا البيان، وكذلك ما ظهر في الآونة الأخيرة من بيانات وتصريحات منسوبة كذبًا وبهتانًا بغير حق إلى الأزهر الشريف تعبر عن غير منهجه، وتسلك غير سبيله، وتصفه بما ليس أهله.

كما أكد  الطيب في بيانه اليوم  أن الأزهر هو حصن الشريعة، وحارس الوسطية والاعتدال، وداعي الحرية، لا يثير نزاعات، ولا يُوقظ فتنة، وإنما يجمع بين القواسم المشتركة التي تجمع ولا تفرق، وتبني ولا تهدم.

وأهاب البيان بجميع أبناء هذا الوطن الشرفاء عدم الانسياق وراء هذه البيانات المغرضة؛ مصداقا لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} [الحجرات: 6].

وشدد شيخ الأزهر على أنه لا يحق لأحد كائنًا مَن كان أن يتقوَّل على الأزهر الشريف أو يُزايد على علمائه؛ فلطالما وقف هؤلاء العلماء موقف الحق والعدل، ولطالما تصدَّروا المشهد حفاظًا على تراب هذا الوطن، وصيانة لوحدته، وترسيخًا لكل قيمة سامية، وخلق رفيع، مؤكدًا أنه سيتخذ كافة الإجراءات القانونية ضد من تسول له نفسه التحدث باسم الأزهر أو إمامه الأكبر أو علمائه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *