شراكة مصرية برازيلية

شراكة مصرية برازيلية
سوزان

تعد السيدة سوزان دوابة رئيسة مكتب الفرقة التجارية الصناعية البرازيلية في مصر، وسوزان مصرية وخريجة كلية تكنولوجيا المعلومات وحاصلة علي عدة دورات في الادارة التجارية والبحرية. وتعتبر البرازيل حالياً سادس دولة اقتصادية في العالم وستصبح رابع دولة اقتصادية في العالم عام 2014 وقد وقعت البرازيل ومصر معاهدة المريسكور، وهي اتفاقية مع دول أمريكا الجنوبية، وتركز الاتفاقية علي تطوير التجارة

الدولية ولكن مصر لم تفعل هذه الاتفاقية للأسف الشديد.رغم أن حجم الاستفادة المنتظر والمتوقع من الاتفاقية كان سيوفر تطوير موانيء وانشاء شركات تجارية وصناعية مشتركة، وتهدف الغرفة التجارية البرازيلية الي احداث تبادل تجاري وصناعي وسياحي وثقافي أيضا ونقل تجربة البرازيل في النهضة الشاملة والنهضة الصناعية والتجارية والمقصود تغيير الفكر الاقتصادي وليس التبادل التجاري فقط، وتم الاتفاق بين الغرفة التجارية الصناعية مبدئياً مع الدكتور أسامة الفولي محافظ الاسكندرية علي عمل اتفاقية تآخي وتوأمة بين الاسكندرية و”ريودي جانيرو” وهي ثاني اكبر المدن البرازيلية من حيث المساحة والأهمية الاقتصادية والسياحية، وكانت عاصمة البرازيل السابقة قبل بناء برازيليا العاصمة الحالية وتم اختيار “ريودي جانيرو” لاستضافة اولمبياد 2016 . وأكدت سوزان دوابة أن “الله قدر لمصر أن تكون قلب العالم، وإذا نظرنا إلي خريطة العالم سنجد مصر في موقع يتوسط الكرة الأرضية تقريبا و منذ العصور القديمة قامت وتزاوجت و أنصهرت بها حضارات و ثقافات عديدة ومرعليها الكثير من الأحداث التي غيرت كثيرا وأثرت علي دول عديدة في كل العالم ، لذلك فأنه وحاليا و بنظرة عميقة ومستقبلية فأن هذه المنطقة من العالم تحتاج الي مساعدة لتقوية دورها والعمل بجدية للحفاظ علي توازنها و استقرارها وأزدهارها لأن ذلك سيعمل علي الحفاظ علي استقرار و توازن العالم، لذلك فإنه يجب علي كل من يعيش في هذه المنطقة الحيوية و أشقاءهم و أصدقاءهم وكل من يحب الأستقرار و النمو و الأزدهار في العالم ان يعمل وبكل جدية علي تحقيق هذا الهدف السامي

لأنه هدف يخدم كل الدول أي كل البشرية. ودولة البرازيل تعتبر من أفضل النماذج التي يجب أن يحتذي

بها لمساعدة مصر وكل منطقة الشرق الأوسط في الظروف الحالية، ويجب تطوير طرق التعاون مع دولة البرازيل بشكل منظم و فعال و سريع هذا ليس لأن البرازيل من اكبر عشرة دول في العالم فقط و لكن لأن ماحدث من تطور أقتصادي و بشري و تكنولوجي في دولة البرازيل نتج عن تزاوج وانصهار عدة ثقافات بشرية كما حدث في مصر و الشرق الأوسط لكن في دولة البرازيل تم وضع هذه الثقافات

المتعددة و هذا التزاوج تحت نظام عمل ممتاز ومتطور بأستمرار. وأضافت أنه من هنا تأتي أول و أهم اهداف مكتب تمثيل غرفة التجارة و الصناعة البرازيلية بجمهورية مصر العربية وهوالعمل علي تنظيم طرق و أجراءات تبادل كل خبرات وأمكانيات دو لتي مصر و البرازيل لتطوير العمل علي جميع المجالات التي تخدم الأعمال التجارية و الثقافية.

و السياحية و تطوير النواحي الاقتصادية التي تعتبر ركيزة الاستقرار لتحقيق التقدم و الأزدهار ليس للبلدين فقط و لكن لكل دول العالم أيضا. كانت مصر قد وقعت فى 3/ 8/ 2010 اتفاقية التجارة الحرة التفضيلية مع التجمع الاقتصادي لدول أمريكا الجنوبية )الميركسور( التي تتيح ميزات تفضيلية للصادرات المصرية لدخول أسواق أمريكا اللاتينية، كما تخفض تكلفة الواردات المصرية القادمة من دول أمريكا اللاتينية كالسكر واللحوم

وزيت الصويا . وتهدف الاتفاقية لتقليص التعريفات الجمركية بأكثر من 90 % بين مصر ودول الميركسور، وكذلك تحرير البضائع الزراعية من الجمارك مع وجود حلول لقواعد المنشأ والضمانات التفضيلية والتعاون فى مجالات الاستثمار والخدمات وغيرها. تستهدف الاتفاقية تأمين وضمان حصول مصر على احتياجاتها من المواد الغذائية على المدى البعيد بأسعار أفضل. بجانب أن الاتفاقية ستعمل على زيادة ثقة المستثمرين

بأمريكا اللاتينية فى مصر، وبالتالي زيادة الاستثمارات فى المشروعات المشتركة وتشتمل الاتفاقية على ضمانات تحول دون وقوع الضرر على الصناعة المصرية، وتجسد فكرة تعميق التعاون الاقتصادي بين دول الجنوب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *