شباب الأحزاب..مصر لم تشهد الدولة الدينية عبر عصورها..والدولة المدنية تتيح حق الحلم للجميع

شباب الأحزاب..مصر لم تشهد الدولة الدينية عبر عصورها..والدولة المدنية تتيح حق الحلم للجميع
197542_164888366899682_156971197691399_321222_6635897_n-300x225

 

الإسكندرية – مروة سعيد

 

 

أشار ياسر فتحى ممثل  حزب الحرية والعدالة ( الجناح السياسي للإخوان المسلمين)أن المعركة ضد مايسمى بالدولة الدينية معركة خاطئة لأن مصر لم تعرف نموذج الدولة الدينية منذ دخولها الإسلام ،ويجب أن يتم تحويل النقاش العام إلى نقاش يهدف إلى تثبيت دعائم الديمقراطية بدلا من النقاش حول ثنائية الدولة المدنية والدينية..

وأوضح  شمعي  أسعد ممثل  حزب العدل ان الدولة الدينية هي حكم رجال الدين ولا يمكن قصرها على فكرة الدولة الديمقراطية واضاف ان هناك مشكلة في طرح المشروع الإسلامي حول رؤيتهم للأقليات حتى ولو كان خطابهم يقول غير ذلك .

 

وأعترضت د/هناء صبحي ممثلة حزب الوسط  على العلمانية وأشارت أن تاريخ الإسلام لم يعرف الدولة الدينية ،وأن  الكفاءة والمواطنة هي المعايير الحاكمة لمدنية الدولة.

وأشار محمد جمعة ممثل حزب المصريين الأحرار ان الدولة المدنية تتيح حق الحلم للجميع بتولي المناصب العامة وهي دولة ليست لصالح فئة او ضد اخرى.

من جانبه قال وليد فكري ممثل حزب مصر الحرية أن مشروع الدولة المدنية قائم و يطرح نفسه على الساحة ، كما ان مدنية الدولة تؤكد على رقابة الشعب للحاكم .

 

جاء ذلك خلال الحلقة النقاشية الثانية حول مستقبل الوطن مساء أمس الأحد بمركز مبادرة لدعم قيم التسامح والديمقراطية، بحضور  ممثلين عن شباب العديد من التيارات و الاحزاب السياسية  وهم حزب الوفد  .. و الحرية و العدالة  .. و المصريين الاحرار  .. و الوسط  .. و مصر الحرية  .. و العدل .. و حملة دعم عبد المنعم ابو الفتوح بالاضافة الي  العديد من النشطاء السياسيين.

قد صرح اشرف نصار المنسق الإعلامي بمركز مبادرة ان المركز في اطار استراتيجيتة دعم الحوار الديمقراطي بصدد عقد المزيد من اللقاءات الحوارية للوصول للتوافق الوطني والتي تضم مختلف التيارات السياسية وأن المركز سيتعاون مع كافة التيارات لتنظيم هذه الحوارات بمختلف مقرات الأحزاب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *