الأزهر يدين الممارسات للانسانية في سجون الاحتلال ضد المعتقلين الفلسطينيين

الأزهر يدين الممارسات للانسانية في سجون الاحتلال ضد المعتقلين الفلسطينيين
أحمد الطيب

كتب-علي عبد المنعم

أكد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر أن الأزهر الشريف، يؤكد إدانته للممارسات اللانسانية في سجون الاحتلال الاسرائيلي الظالم،مشيرا الى أن العالم المتحضرلا يعرف  أن تقبض سلطة باغية قامت على الاغتصاب، شباب المقاومة المشروعة وصغارها – إلى السجون، فلا يخرجون منها إلا كهولاً ضعفاء أو شيوخًا فانين، إلا في إسرائيل ،كما لا يعرف العالم كله أسير حرب أو سجينًا سياسيًا يبقى في محبسه أو في الأسر عشرين عاماً أو ثلاثين إلا في السجون الإسرائيلية الظالمة التي تحتقر القانون الدولي والضمير الانساني الذي يلتزم به العالم كله .

ودعى الطيب في بيان  اليوم  الشرفاء في العالم كله أن يهبوا لإدانة هذا البغي الذي لا يقيم وزنًا لأية معايير دولية أو قيم إنسانية .

واستنكر الطيب في بيان شديد اللهجة كيف بهدأ ضمير الشرفاء في العالم وهم يشهدون هذه الممارسات اللانسانية، وتساءل :”أليس الفلسطينيون، الذين يقاومون مغتصبي حقوقهم وأراضيهم ومقدساتهم، بشرًا ؟ !”.

كما أكد الطيب على أن هذه الممارسات دعوة صريحة إلى التطرف، وصناعة مقننة للمتطرفين، تستهدف إنتاجهم على نحو مستمر ومقصود.

كان عدد من المعتقلين الفلسطينين في السجون الأسرائيلية قد دخلوا اضرابا مفتوحاعن الطعام اعتراضا على الممارسات الأسرائيلية ،واستمرار اعتقالهم اداريا دون اية اتهاامات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *