عمرو موسي : لا أرى مكان للمزايدة بالشريعة لأننا كلنا مسلمين

عمرو موسي : لا أرى مكان للمزايدة بالشريعة لأننا كلنا مسلمين
عمرو موسى

كتب- أحمديوسف:

قال عمرو موسي مرشح رئاسىة الجمهورية أعتقد أن المناظرة أضافت، حيث اضطر الدكتور أبوالفتوح للتحدث بوضوح عن مواقفه وهو اعتاد الحديث بأحاديث مختلفه مع كل الناس وأصبحت الصورة أكثر وضوحا .

وكل حديثنا لم يكن موجها لأحد إلا الشعب المصري لأنه كان حاضرا والحدة أو الاختلاف طبيعي في المناظرة وفي النهاية نصافح بعضنا .

وأشار موسي في حديثه لبرنامج مصر الجديده الذي يقدمه الشيخ خالد عبدالله ويذاع الأن علي قناة الناس أن التركيبة بالدقائق القليلة المحددة لم تفد الناس كثيرا في شرح البرامج ولكنها أفادت في توضيح بعض الحقائق ، ونقل التصور للمشكلات والنظرة للمستقبل غير ممكن في دقيقتين وهناك برامج أخرى مخصصة لعرض البرامج وأرى أنه قد تكون هناك مناظرة أخرى إذا كانت هناك إعادة.

 

وأضاف المرشح الرئاسي لست استغرب من مناظرة أحد رموز الإخوان لأن هناك ثورة في مصر وأنا مؤمن أنها أنهت وضع كانت فيها مصر خاملة وأتت الثورة وأعطت عنفوان مختلف ، ونحن جميعا مسلمون ولدينا جميعا قاعدة ثقافية أساسها الإسلام، وأنني مؤمن بالمادة الثانية من الدستور التي تنص أن مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع وهي تطمئنني من ناحية التشريع وتطمئن أيضاً شركائنا في الوطن بإضافة الاحتكام إلى شرائعهم في الأحوال الشخصية ولا أرى مكان للمزايدة بالشريعة لأننا كلنا مسلمين ولا يعقل أن يقال صوت لفلان كي تدخل الجنة، هذا غير مقبول وهناك منافسة بيني وبين مرشحين إسلاميين ولكن ليس هناك عداء.

 

والرئيس لم يعد ملهما أو ديكتاتورا ولم نعد نضخم أو نفخم فيه بل الخوف من ان يستغل شخص حديث الجنة والنار والدين للانفراد بالقرار ورفض اي نقد له.

 

وأكد موسي كلنا مصريين ومن مهن مختلفة لكننا نعود إلى القرية وإلى سنواتنا الأولى وتنشئتنا الدبلوماسية مهنة ولكنها لم تمنعني من الاطلاع على مصر وحالها والأوضاع فيها مع التقارير من مختلف الجهات في العالم والأمم المتحدة عن الأوضاع والمؤشرات في مصر.

وقال موسي الفقر ولقمة العيش هما المشكلة الأولى في مصر ويتوازى معها كرامة المواطن ولابد أن نتقدم ولابد أيضاً أن نستعيد القوة والعزة والكرامة المصرية ، والعيش يعني التقدم الاقتصادي والكرامة تعني البناء الاجتماعي وعودة مكانة مصر ورفعتها ، والتحدي لنا جميعا ونحن له وعندما أقول إحنا أد التحدي أقصدنا جميعا كمصريين ، وأراهن على المواطن المصري الذي يعرف أوضاع البلد ويريد رجل دولة .

العيب الأكبر للنظام السابق هو غرور القوة وهذا يعطي ثقة زائدة في النفس والنظام السياسي ويؤدي لعدم اكتراث والشعب لم يعد مستعدا لتقبل أي شيء بسهولة وقد رأينا هذا عند اختيار اللجنة التأسيسية حيث رفضها الناس. ولذلك ارى أن أبدأ بالتفاهم مع الأغلبية لأنه لا يصح أن نتجه لصدام أو نتمتع باختلافاتنا ناسين إعادة بناء مصر.

وأوضح موسي : عندما ترى الأغلبية أن الرئيس يعمل من أجل توافق وعمل ستكون أول المرحبين ، وعندما ينتخب الرئيس فهو حائز لثقة الشعب وهنا يأتي دور الكفاءة ،والحق في التعبير وحرية التعبير لابد أن تحترم، بعد انتخاب الرئيس المفروض أن يحدث هدوء، لوحدثت مظاهرات فهذا يندرج تحت بند حرية التعبير ، وإذا تظاهروا ضد إرادة الشعب فلابد أن يوفدوا أشخاصا للحوار مع الرئيس للتعبير عن مخاوفهم واعتباراتهم.

كما أشار موسي : لولا موقف القوات المسلحة وقت الثورة ما كانت نجحت، فالقوات المسلحة وقفت موقفا وطنيا نستطيع أن نتفق أو نختلف مع إدارة الأمور في المرحلة الانتقالية ونحن على بعد أسابيع قليلة من نقل السلطة الى الرئيس المدني المنتخب ويعود الجيش الى ممارسة مهامه في حفظ أمن البلاد بعيدا عن الحكم ويبدأ التاريخ في تقييم كل ما حدث ومن أصاب وأخطأ .

وقال موسي معروف عني أن عملت طويلا بالسياسة كوزير للخارجية ثم أمينا عاما لجامعة الدول العربية وأستمع كثيرا للمستشارين ومنهم من الشباب وأنزل على آرائهم كثيرا وأزن الأمور قبل اتخاذ القرار خصوصا في هذا الوقت الحرج الذي يحتاج لتأني وقراءة واستماع قبل الكلام.

وتابع المرشح الرئاسي :أنه مع النظام الرئاسي وأرى أن المرحلة تحتاجه وهناك فرق بينه وبين الديكتاتوري ، وأتقبل النظام الرئاسي البرلماني وأرى أن الساحة السياسية لم تنضج وتتكون أغلبية ومعارضة ولم تكتمل الأرضية المناسبة لإنتاج النظام البرلماني خصوصا مع الانفلات الواضح في البلد والذي يحتاج لسلطة الرئيس وممكن اضافة أحكاما انتقالية تتيح تعديل الدستور في مدة الرئيس الثالث مثلا بعد استقرار الأوضاع ونضوجها .

 

ورفض موسي المعيار الذي تحوله بعض الجماعات وإقصاء الناس أرفضه تماماً لأن معيار الحكم هو من أساء وأفسد يقصى ومن أحسن وخدم وأفاد البلاد لابد أن يظل وأن تلجأ إليه البلاد في أزمتها، هذا هو المعيار الإسلامي ، والهجوم علي لا يؤثر في الناس ولكن يسيئني الافتراء على الدبلوماسية المصرية وإنجازاتها وتاريخها، هذا تزوير للتاريخ من أجل مزايا انتخابية والتزوير لكل شيء من أجل  اغتيال شخصية وهذا علامة من علامات الانفلات الإعلامي مضيفاً ، أستطيع أن أرد عن نفسي ولكن أرفض الافتراء على مصر التي يعاملونها كأنها لم تفعل شيئا أبدا.

لا توجد لي حساسية تجاه الإخوان بل العكس دعيت لافتتاح المقر الجديد لهم والتقيت بالمرشد العام .

 

وكشف موسي أنه منذ عام  ١٩٩٨ بدأت أفكر في ترك الخارجية لاختلاف الخط السياسي، بالذات في قضية السلام والعلاقة مع اسرائيل والوضع في المنطقة وهنا بدأنا نختلف لأن أولوياتي كانت واضحة من مدريد عندما وقفت أتحدث عن العرب جميعا ونحن في الأندلس وتاريخنا فيها ، موقفي كان نابعا من موقف العرب كلهم وليس موقف مصر منفردا كما كان الوضع من أيام كامب دافيد .

مشيراً ، أعرف ماذا تعني اسرائيل أكثر من أي شخص آخر وأعلم  سياساتها العدوانية تجاه العرب والفلسطينيين وعدم جديتها في السلام ، ونحن نختلف معها كثيرا في قضايا كثيره ولكن لابد أن يكون الشخص مسئولا عندما يدلي بتصريحات.

 

إيران دولة مهمة في المنطقة ومن يحاول الوقيعة بيننا يزيد الجفاء ،وبيننا طريق للتعامل بيننا كدول ومصر دولة عربية لابد أن تقف موقفا عربيا مع دول الخليج لفتح الحوار وعندما اقترحت حوارا عربيا اعترضت الحكومة المصرية.

 

وأكد موسي أن حركة التغيير في العالم العربي تسير في اتجاه واحد أنه سوف يحدث تغيير إن عاجلا أو آجلا ، سوريا تقع في قلب المنطقة وما يحدث فيها يؤثر في دول كثيرة والحركة فيها لها تأثيرات وإشعاعات كناعلى الدوام ضد تقسيم السودان وقد احتديت كثيرا علي زعماء سودانيين كانوا يقولون فليذهب الجنوب، كانت هناك حرب أهلية لعشرين سنة وبترول وخلافات دينية وجيران للسودان تتدخل وتدخلات أجنبية وأدى ذلك للانفصال كان لابد للعرب أن يكونوا أوعى للوضع وأن يكون هناك استثمارات في الجنوب وربط مصالح بينهما ولا يصح تحميل مسئولية الانفصال على مصر وحدها أو الجامعة العربية .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *