حمدين صباحي: لدي ثلاث مهمات متعلقة في رقبتي حال تولية منصب الرئيس

حمدين صباحي: لدي ثلاث مهمات متعلقة في رقبتي حال تولية منصب الرئيس
حمدين صباحي

كتبت-هبه عب دالحميد

أكد حمدين صباحى المرشح الرئاسى فى إنتخابات رئاسة الجمهورية خلال زيارته لمطرانية نجع حمادى اليوم ضمن جولاته الآنتخابية لمحافظات صعيد مصر أن هناك 3 مهمات أساسية متعلقه فى رقبته فى حالة توليه منصب

رئيس الجمهورية “مصر – الوحدة الوطنية – مياه النيل “مضيفا أنه لن يكون هناك مثقال ذرة للتميز بين المسلمين والآقباط قائلا”إذا إتمس قبطى فى مصر وأنا رئيسا لها أحاسب المسئولين أو رئيس الحكومة سأكون مسئول مسئوليه شخصية عنه ” مؤكدا نهضة مصر التى نسعى لتحقيقها لن تكون إلا ونحن إيد واحدة “مؤكدا أن مؤسسة الرئاسة سوف يشاركنى بها “أقباط وسيدات وشباب ومن جانبه قال الآنبا لوقا هلال نائبا عن الآنبا كيرلس أسقف نجع حمادى أن مصرهى الدولة الوحيدة التى ذكر أسمها عدة مرات فى الكتاب المقدس “الآنجيل”مضيفا أن من لايحب أخاه يبقى فى الموت ومن لم يحب أخاه يبغض نفسة مؤكدا أن المصريين عاشوا 4 قرون مع بعضهم أقباط ومسلمين لم يفرق بينهم أحد.

وأضاف الآنبا هلال أننا واثقين أن مصر ستعود إلى ماضيها العريق وأن ماحدث

مؤخرا من أحداث مؤسفة عقب ثورة 25 يناير من شباب بيحب مصر لن يستمر قائلامتوسمين فى حمدين صباحى هذة الصورة النقية وتقنين الحوادث المؤسفة ومعاقبة جميع البلطجية بمختلف ديانتهم سواء مسلم أو مسيحى “متمنيا أن يعود الآمن على يد صباحى فى حالة تولية منصب رئيس الجمهورية بعد أن زادت فى الفترة الآخيرةحرائق الكنائس مشيرا أن الآسلام لم يسمح مطلقا بحرق الكنائس والمعابد فمن يفعل

ذلك ليس من دين الآسلام وسماحتة مقدما الشكر لحمدين صباحى المرشح لرئاسة الجمهورية بزيارتهم من قبل أثناء أحداث نجع حمادى المؤسفة.

ومن جانبه قال المهندس عبد الحكيم نجل الرئيس السابق جمال عبد الناصر أننا لم نفرق ذات يوما بين المسلم والمسيحى فى مصر وأن إشعال الفتنة فى مصر مؤامرة لان مصر مستهدفة من أعدائها وأن النظام السابق هو أداة هذة هذة المؤامرة للتفرقة بين المصريين مضيفا بأنه بإتحاد مصر تنهض الامة مشيرا أن هدف أعدائنا الآساسى هو خلق الفتنةوأشار عبد الناصر إلى أن الكنيسة المصرية هى التى أحتضنت السيد المسيح مشيرا إلى أنه ولابد وأن نكون واعين للمؤامرة التى من شأنها تقسيم مصر مثل ماحدث فى السودان ولابد وأن يكون مستقبلنا هو إستمرار الثورة وقال “خبر وفاة الرئيس جمال عبد الناصر من 40 عاما كان كاذبا فإنه جالس بيننا الآن فيما قال كمال أبو عيطة عضو مجلس الشعب عن حزب الكرامة أننا جئنا برسالة صادقة

ولم نأتى لنقدم برنامج إنتخابى مكتوب جئنا لنقدم تاريخ ومشروع الرئيس السابق جمال عبد الناصر القومى مؤكدا أننا رفضنا زيارة مفتى الديار المصرية إلى المسجد الآقصى كما رفضها البابا شنودة من قبل.


التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *