بالصور.. موسي: إختلاف رئيسى بين إنتخابات الرئاسة والإنتخابات البرلمانية

بالصور.. موسي: إختلاف رئيسى بين إنتخابات الرئاسة والإنتخابات البرلمانية
عمرو موسى (4)

كتب:أحمديوسف

قال عمرو موسي مرشح رئاسة الجمهورية ، كان من أجمل و أنفع قيم ثورة ٢٥ يناير وحدة المصريين جميعاً فى التحرير و ميادين المحافظات و داخل المنازل وراء مطالب سياسية نبيلة و عادلة دون تفرقة على الدين أو الجنس أو اللون و هذه هى القيمة المطلوب التركيز عليها فى الجمهورية الثانية غير أن مدنية الدولة لن تتحقق بمجرد وعود يقدمها مرشحون لا تسعفهم خلفياتهم و لا القوى التى تساندهم لتحقيقها فعلاً لا قول .

وأضاف موسي من المؤكد وجود إختلاف رئيسى بين إنتخابات الرئاسة و الإنتخابات البرلمانية، ففى الرئاسة ستكون مصر كلها دائرة واحدة و من ثم فإن كل صوت سيكون له تأثير و حتى إذا حدث إستقطاب كما كان الحال فى الإستفتاء و فى الإنتخابات البرلمانية فلن يكون له نفس الأثر على النتيجة النهائية خصوصاً إذا تذكرنا أن كثيرين راجعوا أنفسهم بعدما رأوا شراهة تيار بعينه للسلطة و التسلط، و بإضافة هذه الأصوات ( التى راجعت موقفها) إلى الأصوات التى أنجحت نواباً من غير تيار الأغلبية الحالية، والى الأصوات التى منحت لمرشحين لم يوفقوا فسوف نتأكد أن الإستقطاب إذا تكرر لن يؤدى إلى نفس النتيجة بالضرورة .

جاء ذلك في المؤتمر الجماهيري الذي عقد بقاعة عايدة بفندق ماريوت الذي نظمته القبائل العربية من مختلف أنحاء مصر لمبايعة موسي رئيساً لمصر وعدد من الأحزاب والقوي السياسية كان أبرزها حزب الأتحاد العربي وحزب المساواه العربي الذي يرأسه المهندس حسبالله الكفراوي الذي أعلن تأييده لموسي هو وحزبه كما حضركل من  الدكتوره مني رياض مكرم عبيد والكاتب الصحفي عباس الطرابيلي والدكتور إسماعيل عبدالجليل والربان عمر المختار صميده والشيخ عبدالخالق الشبراوي شيخ الطريقة الشبراوية وتحالف القوي الوطنية .

وقال المهندس حسب الله الكفراوي زاملت موسي لسنتين كوزير ورأيت فية دبلوماسية بها حراره زيادة ووطنية زيادة وعند خروج موسي من الوزارة طلبت زكريا عزمي وسألته عمرو موسي خرج لية فقال لي ” شايف نفسة ” شوفتوا البلوه الوزير خرج عشان شايف نفسه وعند عام 2010 ذهبت لعمرو موسي الجامعه العربية وطلبت منه الترشح للرئاسة لأنه سيرفع سماعة التليفون ويعمل من الدقيقة الأولي .

 

وقالت الدكتوره مني رياض مكرم عبيد عضو مجلس شوري القبائل العربية إذا كان المستقبل هو عنوان برنامج السيد عمرو موسي الذي يفتح لنا أفاق جديده أنني لم أعرف طول حياتي المهنية لم أعرف فيه نفاق أو مسك العصا من النصف وإنما زطنية شهد له بها الأعداء قبل الأصدقاء وأنني أقدم رجل دولة يؤمن بإعلاء دولة القانون ويتعامل بتكريس دولة المواطنة وعمره ما إنحني لمبارك ويؤمن بالديمقراطية والحرية والعداله الأجتماعية .

 

كما بايع عادل ربيعه عضو إتحاد شباب الثورة موسي وأعلن ذلك بعد الأستفتاء الذي أجراه في مختلف محافظات مصر والذي جاء بموسي في المقدمة وتصدره المشهد الرئاسي بفارق كبير عن منافسية .

 

فيما قال موسي أن اﻋﺘﺒﺎرات اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ تفرض الخروج ﻣﻦ اﻟﻮادى اﻟﻀﻴﻖ إﻟﻰ الآﻓﺎق اﻟﺮﺣﺒﺔ ﻟﻸرض المصرية، وأﻳﻀﺎً – وﻋﻠﻰ ﻧﻔﺲ اﻟﻘﺪر ﻣﻦ اﻷﻫﻤﻴﺔ – دواعى اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮمى المصرى دﻣﺞ ﺳﻴﻨﺎء فى اﻟﻨﺴﻴﺞ اﻻﻗﺘﺼﺎدى واﻟﺴﻴﺎسى المصرى فى ﻫﺬا اﻟﺼﺪد، ﻳﻄﺮح ﺑﺮﻧﺎمجى اﻻﻧﺘﺨﺎبى ﺑﺪء ﺗﻨﻔﻴﺬ المشروع اﻟﻘﻮمى ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺳﻴﻨﺎء ﺑﻌﺪ ﺗﻄﻮﻳﺮه، واﻟﺬى أﻋﺪ ﻣﺨﻄﻄﻪ اﻷول ﻋﺎم ١٩٩٤، وﻟﻢ ﻳﻨﻔﺬ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﺪى ﺣﺘﻰ اﻵن، أﺧﺬاً فى اﻻﻋﺘﺒﺎر الخطوات التى اﺗﺨﺬت واﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟتى أﻧﻔﻘﺖ، ﻣﻊ ﺗﻘﻴﻴﻢ واقعى لمنجزاته واﻟﻌﻘﺒﺎت اﻟتى ﺗﻌﺘﺮﺿﻪ، وﺗﻄﻮﻳﺮه ﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻪ ﻟﺮؤﻳﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻫﺬا الجزء المهم ﻣﻦ أرض اﻟﻮﻃﻦ، ﺗﺘﻜﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻣﺸﺮوع ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﺤﻮر ﻗﻨﺎة اﻟﺴﻮﻳﺲ وﺗﻀﻴﻒ إﻟﻴﻪ، وﺗﺄﺧﺬ فى اﻻﻋﺘﺒﺎر ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ اﻷرض واﻟﺴﻜﺎن، وتحقق ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﺤﻮر ﻗﻨﺎة اﻟﺴﻮﻳﺲ وﺗﻀﻴﻒ إﻟﻴﻪ، وﺗﺄﺧﺬ فى اﻻﻋﺘﺒﺎر ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ اﻷرض واﻟﺴﻜﺎن، وتحقق اﻻﺳﺘﺨﺪام اﻷﻣﺜﻞ ﻟﻠﻤﻮارد المتاحة، وﺗﻌﻮض أﻫﺎلى ﺳﻴﻨﺎء ﻋﻦ ﺳﻨﻮات اﻟﺘﻬﻤﻴﺶ والإقصاء واﻟﺘﺠﺎﻫﻞ، ﺑﻞ واﻻﺿﻄﻬﺎد واﻟﺘﺸﻜﻴﻚ والتأكيد على حق أهالى سيناء فى تملك أراضيهم مثلهم مثل أى مصرى دون تمييز. اﻟﻨﻮﺑﺔ وأﻫﻠﻬﺎ ﺟﺰء أﺻﻴﻞ ﻣﻦ ﻛﻴﺎن ﻣﺼﺮ وﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ ولتحيا مصر فلتحيا مصر وقدم الربان عمر المختار درع القبائل العربية لموسي …. وموسي يرد أشعر بأنني أقف علي أرض صلبة بتأييدكم لي

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *