صحفيو ” الحقيقة ” و”آفاق عربية ” ، و”الآمة” المعتصمون بمكتب د. يحيى الجمل يهددون بإضراب مفتوح عن الطعام

صحفيو ” الحقيقة ” و”آفاق عربية ” ، و”الآمة” المعتصمون بمكتب د. يحيى الجمل  يهددون بإضراب مفتوح عن  الطعام
Image

 

 

كتبت – مروة على

 

 

اعلن صحفيو جرائد ” الحقيقة ” ، و” آفاق عربية ” ، و” الأمة ” المعتصمون حاليا بمكتب الدكتور يحيى الجمل نائب رئيس مجلس الوزراء ، رئيس المجلس الأعلى للصحافة أنهم سيدخلون فى إضراب مفتوح عن الطعام حتى يستجيب المجلس الأعلى للصحافة  لمطلبهم بإعادة توزيعهم على المؤسسات الصحفية القومية ، بعد ان توقفت صحفهم عن الصدور منذ عدة سنوات وأغُلقت ملفاتهم التأمينية  ، واصبحوا مشردين بدون دخل ، وبعد أن تقدم بهم العمر .

واوضح المعتصمون أنهم لجأوا الى الإعتصام بعد أن إستنفذوا كل السبل مع  الدكتور يحيى الجمل  رئيس المجلس الأعلى للصحافة ، الذى أصدر منذ شهرين خطابات توصية  بتوزيعهم على المؤسسات القومية والتى رفضت تنفيذ تلك التوصيات  .

وأكدوا أنهم سيضطرون الى الدخول فى إضراب مفتوح عن الطعام حتى يستجاب لمطالبهم العادلة ، بعد أن أثقلتهم الديون ، وأصبحوا عاجزين عن توفير متطلبات أسرهم الضرورية  طيلة السنوات الماضية التى توقفت فيها صحفهم عن الصدور  ، وبعد ان اغلقت ملفاتهم التأمينية  مما يهدد بحرمانهم من معاش نهاية الخدمة .

وناشدوا كل زملاء المهنة بدعمهم إعلاميا وتوضيح قضيتهم للمجلس الأعلى للقوات المسلحة ، ولمجلس الوزراء حتى يستجاب لمطالبهم العادلة المتمثلة فى فرصة عمل فى أى من المؤسسات الصحفية ، وإعادة فتح ملفاتهم التامينية ، خاصة وان توقف صحفهم كان خارجا عن إرادتهم وبضغوط من رئيس المجلس الأعلى للصحافة السابق صفوت الشريف  .

ويأمل صحفيو الجرائد الثلاث من  المشير حسين طنطاوى رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة ، ومن الدكتورعصام شرف رئيس مجلس الوزراء أن يتعاملوا مع قضيتهم من منظور إنسانى  يأخد فى الإعتبار عائلتهم  ، وتقدمهم فى العمر .

ويؤكد المعتصمون ان توزيع 45 صحفيا من الصحف الثلاث  المتوقفة عن الصدور المشار اليها على المؤسسات القومية لن يؤثر بأى صورة من الصور على ميزانيات تلك المؤسسات ، خاصة وأن صحف تلك المؤسسات  مازالت تعين العشرات كل شهر من المحاسيب ، وأبناء المعارف .

ويهدد المعتصمون بأنهم فى حال تجاهل  مطالبهم سيدخلون فى إضراب مفتوح عن الطعام ، وسينضم اليهم بقية الصحفيين من الجرائد الثلاث ، وسيرفعون قضيتهم الى كافة المنظمات  الصحفية ، والحقوقية الاقليمية منها والدولية ، ويأملون ان تطلع نقابة الصحفيين المصرية بدورها لحمايتهم من التشرد .

ويحذر المعتصمون(عزت سلامة ، هشام الهلالى ) من خطورة تدهور صحة الزميل المعتصم / اشرف نصر الصحفى بجريدة الامة والذى يعانى من أزمات قلبية متكرره ، وذلك فى حال الدخول فى إضراب مفتوح عن الطعام .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *