جلال السعيد بالإسكندرية: النقل هو السبيل لتحقيق التكامل العربي لزيادة حجم التجارة

جلال السعيد بالإسكندرية: النقل هو السبيل لتحقيق التكامل العربي لزيادة حجم التجارة
جلال سعيد

<< رئيس الأكاديمية يؤكد على دعم منظمات النقل العربية لتشجيع العمل العربي المشترك

كتبت – محمد العدوي:

قال الدكتور جلال السعيد أن النقل بجميع فروعه البرى والبحري والجوى هو السبيل لتحقيق التكامل العربي لزيادة حجم التجارة البينية بين مختلف الدول العربية بما يحقق تنمية اقتصادية حقيقة،  مشيراً إلى أن قطاع النقل هام وضروري ومؤثر في إحداث تواصل عربي.

خلال حضوره لاجتماع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء النقل العرب في دورته الـ48 بإحدى الفنادق بالإسكندرية، مساء أمس الأربعاء، بحضور كلاً من والدكتور هادي فرحان العامري وزير النقل العراقي، والدكتور محمد بن إبراهيم التويجري الأمين العام المساعد للشئون الاقتصادية بجامعة الدول العربية، الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.

وأشار إلى حرص مصر على التعاون مع جميع الدول العربية وخاصة في مجال النقل، مشيراً إلى أن وزارة النقل المصرية تقوم حاليا بتطويرات ومشروعات كبرى داخل الموانئ لدفع عجلة التعاون العربي، مشيرا إلى أن ميناء بورسعيد أصبحت حاليا ثاني اكبر ميناء لتداول الحاويات في حوض البحر المتوسط .

من جانبه قال الأمين العام المساعد للشئون الاقتصادية بجامعة الدول العربية الدكتور محمد بن إبراهيم التويجرى أن المجلس في دورته الـ48 من المقرر أن يناقش العديد من المحاور الهامة التي تتعلق بالتركيز على النقل بجميع وسائلة بالإضافة إلى مناقشة مجموعة من البنود أهمها توفير بنك معلومات لقطاع النقل البري حيث تم تحديد البيانات المطلوبة من المتخصصين في الدول العربية بورشة العمل التي عقدت يومي 29و30 أبريل الماضي.

 وأكد رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري أن الأكاديمية كانت ولازالت بوصفها احد مؤسسات جامعة الدول العربية تعمل دائما على دعم منظمات النقل العربية لتشجيع العمل العربي المشترك من خلال القيام بواجبها كبيت خبرة عربي تجاه جميع الدول العربية بما يحقق أهداف وطموحات الدول عن طريق تسخير كافة إمكانيات الأكاديمية المادية والبشرية والفنية للنهوض بقطاعات النقل واللوجيستيات .

وأشار إلى أن الأكاديمية العربية مؤهلة لكافة مجالات النقل وأن جميع ما تم مناقشته وطرحه داخل هذا الاجتماع بالتأكيد سيأتي بثماره من الجانب الاقتصادي والعلمي ومجالات النقل بشكل عام على كافة الدول العربية من حيث التوصيات والمشروعات التي كانت على مائدة النقاش.

والجدير بالإشارة أن الاجتماع ناقش أربع محاور وهم مجال النقل البرى تم مناقشة إنشاء بنك معلومات لقطاع النقل البرى في الوطن العربي، واشتراط التأهيل العلمي المناسب للعمل في قطاع النقل البرى، وتقرير لجنة بحث سبل تنفيذ نتائج وقرارات القمة العربية الأفريقية الثانية في مجال النقل.

وأما في مجال النقل البحري تم مناقشة وضع المسودة الثالثة لمشروع اتفاقية النقل البحري للركاب والبضائع بين الدول العربية، ودراسة إنشاء قاعدة بيانات النقل البحري العربي، و تقرير حول الأوضاع القائمة في المنطقة العربية فيما يتعلق بالخدمات المساندة للنقل البحري، دراسة تطوير دور النقل البحري في تنمية التبادل التجاري بين مجموعة الدول العربية ومجموعة الدول في أمريكا الجنوبية، ودراسة تطوير دور النقل البحري في تنمية التبادل التجاري بين مجموعة الدول العربية ومجموعة الدول في أمريكا الجنوبية.

 وفي المجال الجوي تم مناقشة مراجعة القواعد التنظيمية لاتفاقية تحرير النقل الجوى، وبالمجال متعدد الوسائط بمناقشة تقرير الاجتماع الأول للجنة الفنية للنقل متعدد الوسائط،  دراسة إدخال متطلبات نظام النقل متعدد الوسائط في الدول العربية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *