الجيش المصري يحذر من الاقتراب من وزارة الدفاع عشية التظاهرات

الجيش المصري يحذر من الاقتراب من وزارة الدفاع عشية التظاهرات
وزارة الدفاع

القاهرة –أ. ف. ب:

حذر المجلس العسكري الحاكم في مصر الخميس من “الاقتراب من وزارة الدفاع” عشية تظاهرات دعت لها احزاب وحركات سياسية ونداءات للتوجه في مسيرات الى مقر وزارة الدفاع.

وتلا اللواء مختار الملا مساعد وزارة الدفاع في ختام مؤتمر صحفي، حضره عضوان اخران من المجلس العسكري هما اللواءان محمد العصار وممدوح شاهين، “بيانا من المجلس الاعلى للقوات المسلحة” اكد فيه ان “حق الدفاع الشرعي عن النفس والقانون وشرف العسكرية يلزم” افراد الجيش “بالدفاع والزود عن مقر وزارة الدفاع باعتبارها رمزا لشرف العسكرية ولهيبة الدولة في نفس الوقت”، مضيفا “اذا اقترب احد من عرين” رجال القوات المسلحة” فليس عليه الا ان “يحاسب نفسه”.

واضاف البيان الذي تلاه اللواء الملا “ومن يتصور انه يستطيع تهديد امن الوطن والمواطن او تهديد القوات المسلحة عليه ان يراجع نفسه”.

وفي الوقت ذاته، اكد البيان ان “القوات المسلحة ليست اداة لقهر الشعب ولن تكون”، ودعا “كل ابناء الوطن للحفاظ على القوات المسلحة ودعمها ومساندتها بصدق لنعبر هذه المرحلة فمصر تحتاج تعاون وتكاتف الجميع”.

وجاءت هذه التحذيرات بعد انطلاق دعوات الى تظاهرات حاشدة تتجه الجمعة الى مقر وزارة الدفاع. ودعت حركة 6 ابريل الشبابية التي شاركت في اطلاق الانتفاضة ضد حسني مبارك العام الماضي، الى ما اسمته “جمعة الزحف”.

وقالت الحركة على صفحتها على شبكة فيسبوك “ندعوكم لمسيرة من مسجد الفتح عقب صلاة الجمعة تضامنا مع معتصمي وزارة الدفاع وتعبيرا عن الغضب من استخدام البلطجة لفض الاعتصام بالقوة وما نجم عنه من حالات وفاة تنكرها الدولة ويتم التستر على الجناة والفاعلين الأصليين أو المحرضين”.

واوقعت الاشتباكات التي وقعت الاربعاء بين متظاهرين كانوا يعتصمون قرب وزارة الدفاع في حي العباسية ومهاجمين مجهولين تقول السلطات انهم من اهالي حي العباسية عن سقوط 9 قتلى، وفق ما اكد الخميس اللواء محمد العصار. وكان اطباء في المستشفى الميداني الذي اقيم في منطقة الاشتباكات اكدوا سقوط 20 قتيلا.

وتعهد المجلس العسكري خلال مؤتمر صحافي الخميس بان تكون الانتخابات الرئاسية المقبلة “نزيهة 100%”. وقال اللواء محمد العصار مساعد وزير الدفاع وعضو المجلس العسكري “نحن ملتزمون بنزاهة الانتخابات بنسبة 100%، ليس لنا مصلحة مع احد ولسنا مؤيدين لاحد المرشحين، كل المرشحين مصريون محترمون”.

واضاف ان لجنة الانتخابات الرئاسية “ارسلت لوزارة الخارجية تطلب منها دعوة مندوبي 45 دولة اجنبية كي يتابعوا هذه الانتخابات، كما ارسلت لكافة السفارات المعتمدة لايفاد مندوبيها لمتابعة الانتخابات كما صرحت لثلاث منظمات اجنبية بالمتابعة”.

واصدرت لجنة الانتخابات الرئاسية مساء الاربعاء بيانا اكدت فيه انها وافقت “لثلاث منظمات دولية على ايفاد ممثليها لمتابعة الانتخابات وهي: مركز كارتر، والمعهد الانتخابي للديمقراطية المستدامة في أفريقيا، وشبكة الانتخابات في العالم العربي”.

واضاف البيان انه تقرر “توجيه دعوة للهيئات المشرفة علي الانتخابات في أكثر من أربعين دولة ولعدد من المنظمات الإقليمية الدولية لإيفاد ممثلين عنها لمتابعة الانتخابات”. وتابعت اللجنة انها وافقت على “توجيه دعوة لمن يرغب من السفارات المعتمدة في مصر عبر وزارة الخارجية لاختيار ممثلين لها لمتابعة الانتخابات”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *