البلطجية يهاجمون مسيرات الإسكندرية المتجه للمنطقة الشمالية للتضامن مع معتصمي العباسية

البلطجية يهاجمون مسيرات الإسكندرية المتجه للمنطقة الشمالية للتضامن مع معتصمي العباسية
بلطجية و انفلات امنى

كتب – محمد العدوي وأماني عيسى: 

شن مجموعة من البلطجية هجموماً حاداً على متظاهري الإسكندرية مساء  الأربعاء أثناء اتجاههم إلى للقيادة المنطقة الشمالية العسكرية بسيدي جابر للتضامن مع معتصمي العباسية للمطالبة بحقن دماء المتظاهرين.

وحيث نشر مركز الشهاب لحقوق الإنسان على صفحته على “الفيس بوك” الاعتداء الواقع المتظاهرين من قبل مجموعة من البلطجية بالقرب من نفق كليوباترا في الطريق المؤدي للمنطقة الشمالية، مما أسفر عن حدوث بعض الإصابات للمتظاهرين.

وكان الشيخ أحمد السيسي القيادي بالدعوة السلفية بالإسكندرية ضمن المسيرة التي دعا لها طلاب جامعة الإسكندرية والتي انطلقت من أمام مكتبة الإسكندرية عصر اليوم ومتجه إلى المنطقة الشمالية.

حيث خرج عدد من النشطاء السياسيين بالإسكندرية من مختلف التيارات، عصر اليوم الأربعاء، بمسيرة احتجاجية على أحداث العباسية من أمام مكتبة الإسكندرية متجهة إلي قيادة المنطقة الشمالية العسكرية بمنطقة سيدي جابر للمطالبة بحقن دماء المتظاهرين أمام وزارة الدفاع.

مرددين هتافات منها” يسقط يسقط حكم العسكر”، و”دم المصري مش رخيص”، و”ثورة ثورة حتى النصر.. ثورة في كل شوارع مصر”، و”يا شهيد نام وارتاح واحنا نواصل الكفاح”، و”مجلس أعلى فوق ما تنمشي بكرة كلام الثورة هيمشي”، و”الشعب يريد إسقاط العسكر”، و”عسكر ليه عسكر ليه.. مصر دولة مش معسكر”.

حيث حمل النشطاء السياسيين المجلس العسكري و حكومة الجنزوري المسئولية الكاملة وراء أحداث العباسية التي أسفرت عن مقتل أكثر من 11 قتيل وإصابة العديد من الثوار على أثر اشتباكات بين معتصمي العباسية ومجموعة من البلطجية.

وفي سياق متصل خرج عدد من الحركات السياسية الممثلة في حركة كفاية و حركة شباب 6 ابريل (الجبهة الديمقراطية) بالإسكندرية والاشتراكيين الثوريين وغيرهم من الحركات السياسية المشاركة في المسيرة المنطلقة من أمام منزل الشهيد (خالد سعيد) متجهة إلى المنطقة الشمالية العسكرية في تمام الساعة الخامسة من مساء يوم الأربعاء، على خلفية أحداث العباسية أمس وللتنديد بقتل المعتصمين السلميين وللمطالبة بحقن دماء المتظاهرين ورحيل المجلس العسكري وتسليم السلطة للمدنيين.

والجدير بالإشارة أن المنطقة الشمالية العسكرية بسيدي جابر عززت قواتها لتأمين المنشأة العسكرية تحسباً من حدوث أي تعدي عليها، حيث قامت بتأمينها بتواجد المدرعات ورجال من الشرطة العسكرية والحواجز الشائكة المحيطة بالمنطقة العسكرية.( صورة أرشيفية)

  

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *