“أبو الفتوح” لمؤيديه: في حالة تزوير الانتخابات سنعود للميدان لإسقاط الرئيس الزور

“أبو الفتوح” لمؤيديه: في حالة تزوير الانتخابات سنعود للميدان لإسقاط الرئيس الزور
عبد المنعم 2

كتب – محمد العدوي: 

وصف الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، ترشح فلول النظام السابق بعد أن أثبتوا فشلهم طوال السنوات الماضية في إدارة البلاد والحفاظ على كرامة المصريين بـ”البجاحة” و” التناحة”، مضيفاً أن الشعب المصري لن يسمح لعودة هؤلاء لإدارة البلاد.

وشدد “أبو الفتوح” خلال المؤتمر الجماهيري الحاشد بحضور الآلاف من المؤيدين أمام ساحة مسجد القائد إبراهيم بمنطقة محطة الرمل، على أن لابد بعد أن قامت الثورة التي راح ضحيتها العديد من الشهداء الوطن من أن يأتي رئيس من الثورة وليس رئيس من النظام السابق.

وأكد على أن مصر لن تعود إلى الوراء مرة أخرى، والفضل في ذلك هو شباب مصر لأنه يقظ، موجهاً للشباب كلمة قائلاً: “أعلموا أنكم وقود هذه الثورة وحماتها”، مستشهد بقول النبي (صلى الله عليه وسلم) حينما قال: “نصرني الشباب وأزلني الشيوخ”.

 

وأضاف” أبو الفتوح” أن مشروعه “مصر القوية” ليس مشروع حزب سياسي أو جماعة معينة بل هو مشروع لكل المصريين بكافة طوائفهم بالمجتمع، مؤكدا على أنه سيكون مستقلاُ عن أي حزب سياسي أو تيار بعينه.

واستكمل أن زمن إهانة  كرامة المواطن المصري وإهدار دمهم بدون حساب قد انتهى، مشيراً أن ما يحدث الآن ليس لمن قتلوا الثوار في الميادين بل ما يحدث الآن محاكمات هزلية، متعهداُ على أن دم الشهداء أمانة في رقبته الشخصية ولن يصمت حتى يسترد حق الشهداء.

 

وأكد “أبو الفتوح” على أن الشعب المصري لن يسمح بالتزوير في الانتخابات الرئاسية المقبلة، واستغلال المال السياسي لتزوير إرادة الشعب المصري، مهدداً في حالة العبث بالانتخابات  الرئاسية سوف تخرج شباب الثورة من جديد لإسقاط الرئيس المزور.

وتابع: ” لن نسمح أن تكون هناك مؤسسة فوق الدستور حتى لو كانت المؤسسة العسكرية، بل ستصبح من ضمن أدوات القيادة السياسية للوطن”. 

ونوه عن نيته في أن يكون نائبه من شباب الثورة لا يتعدى عمره عن 45 عام، وستصبح المؤسسات الدولة يديرها شباب لخروج أجيال جديدة مليئة بالمؤهلات التي تجعلها تخدم الوطن، مشيراً أنه لن يسمح لأحد أن يترك وطنه بحثاُ لقمة العيش ويتعرض للإهانة في دول الخليج على يد نظام الكفيل.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *