التخطي إلى المحتوى

كتبت – أماني عيسي

استنكر النائب مصطفى محمد مصطفى وكيل لجنة الصناعة والطاقة بمجلس الشعب الاحداث الكارثية التى لحقت بشركة النصر للبترول بالسويس , وذلك على اثر الحريق المدمر الذى نشب بمستودعات النفتة والبنزين , والذى ادى الى تدمير احد المستودعات وانهياره بالكامل والحاق اضرار بالغة باربعة  تنكات اخرى .

حيث قال هذا ليس هو الحريق الاول فى محافظة السويس  وفى شركات البترول على وجه الخصوص فمنذ حوالى شهر تقريبا حدث حريق فى شركة السويس لتصنيع البترول , ومسلسل الحرائق المستمر يؤكدعلى  وجود قصور شديد فى نظام الامن الصناعى بالشركات , كما ينم عن عدم وجود خطط واضحة للتعامل مع الازامات “

كما صرح مصطفى بان هذا الحريق على وجه الخصوص تحوم حوله الشبهات , قائلا ” عهدنا فى كل حرائق البترول ان يحدث حريق فاْذا لم يتم السيطرة عليه ينتج عنه انفجار , اما فى حالة شركة النصر للبترول بالسويس حدث انفجار نتج عنه حريق , مما يثير الشك والريبة واحتمال وجود شبهة محاولة تخريب ”
وعن الاجراءت التى تم اتخاذها فى مجلس الشعب حيال هذا الحادث صرح مصطفى انه تم تقديم العديد من البيانات العاجلة فى مجلس الشعب , وتم تحويل الموضوع الى لجنة الصناعة والطاقة , و سوف تقوم اللجنة بمناقشة هذا الموضوع يوم الاحد القادم , كما سيتم  يتم استدعاء وزير البترول , ورئيس الشركة ومساعدوه , للوقوف على اسباب الحريق وتقييم اداء التعامل معه مما جعله يستمر اكثر من اربعة ايام متتالية .

وعن مشكلة توزيع اسطوانات البوتاجاز بكوبونات تصرف على البطاقات التمونيية للمواطنين , اكد مصطفى ان لجنة الصناعة والطاقة سوف تناقش خلال اجتماعاتها القادمة طلبات الاحاطة المقدمة من بعض السادة النواب , حيث تقدم بعض النواب بطلبات احاطة حول وجود اعداد كبيرة من المواطنين لا يحملون بطاقات تمونيية , وان تطبيق هذا النظام قبل ايجاد حل بديل لهؤلاء المواطنين سوف يؤدى الى حدوث ازمة كبيرة فى المجتمع المصرى باسره