التخطي إلى المحتوى

المصدر- د ب ا

يتوافد المصريون على ميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة منذ الصباح الباكر اليوم الجمعة للمشاركة في مليونية  “تقرير المصير” التي دعت اليها جميع القوى السياسية في البلاد.

و يطلق على جمعة اليوم أيضا “تسليم السلطة” و”حماية الثورة” و”لم الشمل” بين جميع القوى السياسية والثورية.

 وشيد المتظاهرون المنصات في الميدان استعدادا لانطلاق فعاليات المليونية التي من المتوقع أن تصل ذروتها عقب صلاة ظهر الجمعة حيث يتوافد الالاف من المساجد من أنحاء القاهرة والجيزة على الميدان الذي صار رمزا للثورة الشعبية التي أطاحت بالنظام السابق بعد ثلاثة عقود في الحكم.

 وانتشرت اللجان الشعبية على مداخل الميدان وفي أنحاء متفرقة منه تحسبا لتسلل عناصر قد تفتعل مشاكل أو تثير فوضى، مثل البلطجية، ، فيما انتشر الباعة الجائلون وباعة الأعلام في أماكن عدة.

ويتوقع محللون أن تشهد تلك المليونية زخما كبيرا خاصة أنها تأتي بعد قرار اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة في مصر  بإقصاء العديد من المرشحين لاسيما مرشحي التيار الإسلامي.

وقامت القوى السياسية والائتلافات الثورية بالعديد من التحركات شعبية في جميع المحافظات استعدادا للمليونية ودشنت العديد من الحملات المتنوعة لمحاربة مرشحي “الفلول” حيث رسموا على الحوائط وكتبوا الشعارات ضد مرشحي الفلول أحمد شفيق وعمرو موسى في عديد من أنحاء مصر.

 ومن المتوقع أن تشهد العديد من المحافظات المصرية مظاهرات مماثلة.