أمل حجازي: الموت أسهل عليَّ من إتهامي بالتعرض لأي معلم ديني

أمل حجازي: الموت أسهل عليَّ من إتهامي بالتعرض لأي معلم ديني
أمل حجازي

بيروت – إيلاف

أكدت إدارة مؤسسة مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء في المغرب إنها رفضت الترخيص للفنانة اللبنانية، أمل حجازي، بتصوير مقاطع من كليبها الجديد “بيعاملني” في الساحة الكبرى المحاذية للمسجد، مبررة رفضها بأن المسجد مقدس ولا يُسمح فيه بمثل هذه الأعمال.

وكذَّبت إدارة المسجد٬ في بيان لها نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء الرسمية، صحة ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن تصوير حجازي بعض مقاطع أغنيتها الجديدة بالساحة الكبرى المحاذية للمسجد٬ مشيرة إلى أنها لم يسبق لها أن رخصت لها أو لغيرها بالتصوير أمام هذه المعلمة الدينية٬ ولن تسمح بذلك مطلقًا.

وأوضح البيان أن ما تشهده الساحة المحاذية للمسجد من توافد للسياح الأجانب الذين يحمل كثيرًا منهم كاميرات أو هواتف نقالة يلتقطون بها صورًا أو مشاهد فيديو تذكارية٬ وهو ما لم يجذب انتباه مصالح الأمن أو حراس المكان”.

من جهتها، ردَّت أمل حجازي على ما كتب في العديد من المواقع الإلكترونية عن أنَّها مسَّت بحرمة الجامع بعد أنّْ صوَّرت كليب أغنية “بيعاملني” هناك تحت إدارة المخرجة ميرنا خياط، ورقصت في بهو المسجد وتمشَّت فيه دون إرتداء الحجاب، ما أثار إمتعاض المغاربة من ذلك التصرف، وأكَّدت احترامها لكل الأديان السماوية، واستحالة إقدامها على أي عمل يسيء لأي ديانة أو معلم ديني، نافية قيامها بالرقص في مسجد الحسن الثاني بالمغرب أثناء تصوير الكليب، مشيرةً إلى أن الموت أسها عليها من إتهامها بالتعرض لأي معلم ديني.

وأصدر المكتب الإعلامي لحجازي بيانًا أعلن من خلاله أنَّ المخرجة ميرنا خياط باشرت بإعادة منتجة الفيديو كليب بطلب من الفنانة أمل حجازي وشركة روتانا التي أوقفت بث الكليب بطلب من حجازي، علمًا أن خياط اختارت أن تسقط بعض المشاهد الحية التي كانت قد التقطتها لأمل صدفة خلال زيارتها للمغرب وتجوالها في هذا البلد السياحي، ومن بينها مشاهد لها وهي تمشي مرتدية معطفًا أسود طويل في الساحة المحاذية للمسجد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *