“موسي” لشباب الأحزاب والحركات الشبابية: كلمات الاستقرار والامن والاصلاح ليست كلمات من الزمن البائد

“موسي” لشباب الأحزاب والحركات الشبابية: كلمات الاستقرار والامن والاصلاح ليست كلمات من الزمن البائد
عمرو موسي

 كتب:أحمديوسف

أكد عمرو موسى المرشح لرئاسة الجمهورية أن مصر تحولت من دولة خاملة اقتصاديا وسياسيا الى دولة سيكون لها دور كبير فى المرحلة القادمة .

وطالب موسى خلال لقاؤه بعدد من شباب الأحزاب والحركات الشبابية بمقر حملته الانتخابية اليوم كافة التيارات والحركات السياسية بحماية الثورة حتى لا تعود مصر الى العهد القديم قائلا” لابد أن تحموا الثورة ” متسائلا والا فما الفرق بين ما قبل 25 يناير وبعدها.

وأكد موسى أن مصر تراجعت فى الفترة الاخيرة والتراجع كان تراكميا واصبح دورها ضعيفا والثورة غيرت الوضع فى مصر الى دولة فتية وانا مع الثورة بشكل واضح والتقيت بشبابها أكثر من مرة.

واضاف موسى أن كلمات الاستقرار والامن والاصلاح ليست كلمات من الزمن البائد وانما لابد من وضعها فى اطار أهداف الثورة  مشيرا الى أن الاستقرار الذى ننشده سيحدث عند انتخاب الرئيس ووضع الدستور وأنه شخصيا من انصار التغيير الجذرى حتى يتم وضع مصر فى صورة تليق بالجمهورية الثانية.

وأشار موسى الى أن علاقته بالعديد من الكيانات الثورية جيدة ولا تشوبها أى خلل ولا يوجد حاجز بينهما ولكن بعض المفاهيم الخاطئة التى وصلت اليهم والتى تتعلق بصلتي  بالنظام السابق ، مشيرا الى أن الحوار يمكن أن يساهم في توضيح الرؤية  عما حدث سيساعد فى إزالة هذا الألتباس .

 

 وأشار موسى الى أن التغيير فى المنطقة العربية سيستمر .

 

وأشار أيضاً الى ماذكره في القمة التنموية العربية  بشرم الشيخ يوم 19 يناير 2011 عندما سئل الرئيس السابق عن ثورة تونس فرد قائلا” مصر شىء وتونس شىء آخر ومصر ليست تونس ” بينما تحدثت في كلمتي أمام القمة إلي  أن ثورة تونس ليست ببعيدة عن هنا وهذا يدفعنى مايؤكد  أننى مع الثورة منذ لحظتها الاولى.

 

وأكد موسى أن أيمن نور رئيس حزب الغد  رجل مناضل ووطنى ولم يكن  مشيرا الى أنهما يمتلكان رؤية سياسية مشتركة ووجهات نظر  متقاربة حول العديد من القضايا التي تواجه مصر.

 

و أكد مجدى العداسى نائب رئيس حزب الغد  أنه لا أحد يستطيع أن يزايد على مواقف السيد عمرو موسى أو وطنيته مطالبا اياه بالتواصل مع القوى الثورية حتى يكون هناك جسر من العمل المشترك .

 

وأكد حسام الدين على رئيس مجلس ادارة المعهد المصرى الديموقراطى أن المرحلة التى تمر بها مصر الآن تتطلب اجراء حوارات ولقاءت مكثفة للمساهمة فى تقريب وجهات النظر بين القوي المختلفة على الساحة والمرشحين والحركات السياسية والاحزاب.

 

 واشار حسام الدين أن المرحلة القادمة ستشهد العديد من المفاجآت والتحالفات ويجب أن يكون هناك حوار بين مرشحى الرئاسة وكافة التيارات المختلفة مؤكدا على أن  اللقاء اليوم مع موسى كان بالغ الاهمية فى ايضاح مواقفه السياسية تجاه الثورة والتنظيمات الثورية الشبابية .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *