التخطي إلى المحتوى

 كتب- علي عبد المنعم:

 استقبل شيخ الأزهر فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي، حيث أكد “الطيب” خلال اللقاء علي ضرورة ارتكاز الاقتصاد العالمي علي الأسس الأخلاقية التي نادت بها الأديان السماوية، بعدما عانت البشرية في العقود الماضية من ويلات الاقتصاد الرأسمالي, وعيوب الاقتصاد الاشتراكي.

وأضاف الإمام الأكبر أن الاقتصاد الإسلامي يتميز بأنه يجمع محاسن الرحمة والإنصاف في التعاملات المالية دون جشع أو ابتزاز قد يلحق الضرر بالإنسان الذي كرمه المولي عز وجل وخير دليل علي ذلك لجوء بعض الدوائر المالية العالمية للنظام الإسلامي في التعاملات المالية.

وقال فضيلته أن العلاقات القوية التي تربط بين مصر وايطاليا تضرب بجذورها في أعماق التاريخ في كافة المجالات, وبخاصة الاقتصادية والدينية, وخير شاهد علي ذلك الزيارات المتبادلة بين رجال الدين من الجانبين, لتعميق أواصر المحبة والسلام, وقد قمت بنفسي بزيارة ايطاليا” 4″ مرات خلال رئاستي لجامعة الأزهر الشريف, ومشاركتي في العديد من المؤتمرات الخاصة بحوار الأديان التي عقدت في عدة مدن ايطالية.

ومن جانبه أشاد رئيس الوزراء الايطالي علي الدور البارز للأزهر علي الساحة الوطنية والإقليمية والدولية خاصة بعد ثورة يناير،واتفق مع فضيلة الإمام الأكبر علي ضرورة أن يتحلي الاقتصاد العالمي بأخلاق الأديان , وان يبتعد عن نظام السوق الذي يركز فقط علي جني الأرباح بأي وسيلة علي حساب ضروريات الإنسان. 

وأضاف أنه سيتم عقد شراكة بين دول الاتحاد الأوربي ودول الشرق الأوسط وبخاصة في النواحي الاقتصادية علي مبادئ العدل والإنصاف مما يساهم في تخفيف معاناة الناس وتحقيق السلام بين البشر.

 وفي ختام اللقاء, وجه رئيس الوزراء الإيطالي الدعوة لفضيلة الإمام الأكبر لزيارة ايطاليا, وقد وافق فضيلته علي تلبيتها في الوقت المناسب .