الكنيسة الارثوذكسية تحتفل بـ “أحد الشعانيين”

الكنيسة الارثوذكسية تحتفل بـ “أحد الشعانيين”
الكنيسة

كتبت – مريام عازر:

أحتفلت الكنائس الارثوذكسية بالاسكندرية اليوم بأحد الشعانين وهو من الأعياد السيدية، وكلمة شعانيين عبرناية الأصل معناها  “هوه شيعه نان”  ومعناه يارب خلص، أو “أحد الزعف” وهو عيد دخول السيد المسيح اورشاليم، ويبدأ من الساعة السادسة صباحاً وحتى الساعة الساعة الثانية ظهراً .

وقام الكاهن فى الصباح بصلاة باكر ثم دورة تسمى بالشعانيين وهى دورة مكونة من 12 فصلاً وتنتهى بمرد يعرف بمرد الشعانيين يقال فيه ” اوصنا ” يا ابن داود ومعناه خلصنا يا ابن داوود ويطوف الكاهن بصلبان وصور تذكارية للمسيح عند دخوله الى اورشاليم والعديد من الالحان الكنسية باللغة القبطية .

ثم أقام كل من القس مرقص جبرة والقس ابرام اميل والقس كيرلس فتحى رعاة الكتدرائية المرقسية بأقامة قداس احد اشعانين والذى معد له قراءات كنسية خاصة .

وفى هذا الشأن احتفل اقباط مصر بأحد الشعانيين بشراء الزعف تذكاراً لهذا اليوم فى الطقس الكنسى، وهو ما حدث قديماً فى عهد السيد المسيح فقد قام شعب اورشاليم أنذالك بفرش القمصان والزعف فى الطريق لذلك يقوم الشعب بعمل الزعف وشراءه تذكاراً لهذا اليوم .

ويتخلص الشعب من الزعف من داخل منازلهم ابتداءً من مساء اليوم لان الكنيسة تبدأ فى حزنها على السيد المسيح من الاحد الى الجمعة العظيمة ” الحزينة ” لصلبه والامه على الصليب .

و ينتهى قداس احد الشعانيين بصلاة خاصة فى هذا اليوم تعرف بصلاة ” الجناز العام ” عام لانها تصلى على جميع المسيحين لانه اذا توفى احدهم لا تقوم الكنيسة بالصلاة عليه صلاة الجناز وذلك لان هذا الاسبوع خاص بالام السيد المسيح وصلبه فقط  والكنيسة لا تحزن على انسانً اخر ، وبعد انتهاء صلاة الجناز العام يقوم الكاهن برش مياة على الشعب وهى من طقس الجناز . 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *