نواب الحرية والعدالة يتوصلوا الى قرار بوقف جميع اعمال الازالة بعزب ريف المنتزة حتى يتم الفصل فى ملكية الاراضى

نواب الحرية والعدالة يتوصلوا الى قرار بوقف جميع اعمال الازالة بعزب ريف المنتزة حتى يتم الفصل فى ملكية الاراضى
حزب الحرية والعدالة

  كتبت – أماني عيسي

توصل أمس نواب الشعب  بعد مفواضات استمرت لساعات مع محافظ الاسكندرية واصحاب العقارات المزالة بمنطقة المعمورة الى قرار بوقف جميع اعمال الازالة بشأن العقارات الكائنة ضمن نطاق الستة عشر فدان بشارع النبوى المهندس امام مستشفى المعمورة ومعهد العمراوى ووقف اى تعديات جديدة على الاراضى بحضور النائب مصطفى محمد مصطفى و النائب حسنى دويدار و النائب محمد حسن

كما تم  ارجاء تنفيذ كافة التصرفات القانونية فيما يتعلق بمساحة المائة فدان محل البرتوكول الموقع بين محافظة الاسكندرية وبين هيئة الاوقاف المصرية والمؤرخ فى 31/1/2008 فى نطاق دائرة المنتزة ثان بالاسكندرية لحين مراجعة الوضع النهائى لملكية هذه الاراضى ..

جاء ذلك  بعد الاجتماع المطول الذى استمر قرابة السبعة ساعات داخل استرحة المحافظ بجليم وبحضور عبد العزيز عبد المنعم مدير منطقة اوقاف الاسكندرية وممثلين عن اهالى عزبة العرب الكبرى والصغرى وعزبة الهلالية والنجارين والعمراوى ومنشية الاوقاف والمغازية , وبعض السادة المحامون  الموكلين عن الاهالى  ..

ويذكر ان مديرية أمن الإسكندرية قد شنت  أكبر حملة موسعة لإزالة 110 حالة تعدٍّى على أراضي الأوقاف بدائرة قسم المنتزه شرق الإسكندرية , وقد  استهدفت هذه الحملة القضاء على حالات التعدي على أراضي الأوقاف بشارع النبوي المهندس بمنطقة المندرة بدائرة قسم المنتزه شرق الإسكندرية تم خلالها إزالة عدد من المباني المخالفة

والجدير بالذكر ان النائب مصطفى محمد مصطفى كان قد تقدم بطلب احاطة الى وزير الاوقاف فى نفس اليوم الذى تم فيه تنفيذ قرار الازالة على الاراضى التى تدعى الاوقاف ملكيتها بريف المنتزة بالاسكندرية لتقنين اوضاعهم وقبول طلبات الاستبدال والتصالح حول هذه الاراضى ووقف عمليات الازالة

ومن جهتهم نفى الاهالى الذين  تم ازالة منازلهم وصفهم بالمتعدين على املاك الاوقاف , وان الارض التى تم تنفيذ قرارت الازالة عليها غير مملوكة فى الاصل الى هيئة الاوقاف المصرية التى تدعى ملكيتها الى هذة الارض , واشار الاهالى الى ان المساحة المقامة عليها العزب التى يقطنونها وهى 16,5 فدان مسجلة ملك خاص لهم ويوجد بها جميع المرافق من مياه وكهرباء وصرف صحى  , وانه تم ادخال هذه المرافق بناء على موافقة المحافظة والجهات الرسمية  موثقة ومعتمدة بعقود مسجلة وخرائط , وانهم يقطنون تلك المنازل منذ عشرة سنوات بل ان هناك من يقطن فى هذة الارض قرابة السبعون عام

واكدو انه على الرغم من ملكيتهم للأرض  جاءت الاوقاف بالمعاونة مع الشرطة والقوات المسلحة وقامت بازلة ما يقرب من 112 عقار وتشريد عشرات الاسر  بدون سابق انذار وبوحشية شديدة وقامت بضرب النساء وهدم المنازل فوق رؤوس اصحابها وفوق الاثاث فى مشهد ذكر البعض منهم انه يذكره باحداث غزة , وتم هدم كل شىْ على مساحة ستة افدنة حتى المساجد لم تسلم من هذا الدمار والصيدليات المتواجدة فى تلك  المنطقة ايضا تم هدمها  على ما تحتويه من ادوية

وحاصر المئات من أهالي عزبة العرب والنجارين والملاحة الاستراحة الخاصة بمحافظ الإسكندرية الدكتور أسامه الفولي خلال وجوده داخلها, ومنعوا دخول أو خروج أي شخص احتجاجا على إزالة منازلهم خلال اليومين الماضين.

وبمجرد علم الاهالى المعتصمين امام استراحة المحافظ بهذه القرارت التى تم التوصل اليها شكروا نواب الشعب على ما تم التوصل اليه من قرارات  وجددوا مبايعتهم لحزب الحرية والعدالة وهتفوا باسم حزب الحرية والعدالة وحملوا النائب مصطفى محمد فوق اعناقهم وشكروا محافظ الاسكندرية  على قراره بتوفير خيام ايواء  عاجل لهم وانصرفوا من امام الاستراحة وسط فرحة كبيرة

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *