شفيق يرحب بترشح سليمان.. ويقول ننتظر ما ستسفر عنه عملية جمع التوكيلات له

شفيق يرحب بترشح سليمان.. ويقول ننتظر ما ستسفر عنه عملية جمع التوكيلات له
أحمد شفيق

بوابة – الأهرام

رحب الفريق أحمد شفيق المرشح فى انتخابات رئاسة الجمهورية فى بيان أصدره ظهر بإقدام اللواء عمر سليمان نائب الرئيس الجمهورية السابق على الإعلان عن نيته للترشح للانتخابات الرئاسية، منتظرا ما سوف تسفر عنه عملية جمع التوكيلات لسليمان خلال اليوم قبل الأخير من الفترة القانونية لتسليم أوراق الترشح.

ذكر شفيق فى بيانه أن الخطوة التى اتخذها اللواء عمر سليما تمثل تعبيرا عن ثراء التيار المدنى العصرى الراغب فى حماية الهوية المصرية للدولة بالقيادات القادرة على حكم الدولة وتحقيق انتقالها الناعم إلى الاستقرار والنهوض وهو ما يمثله شفيق شخصيا.

وأكد شفيق أنه لايسعى إلى منصب الرئيس من أجل مكسب شخصي ولا مغنم ذاتى وإنما تعبير عن الأسرة المصرية والطبقة المتوسطة، التى لاتريد لمصر أن تصبح دولة دينية متطرفة.

وأضاف أن السباق الرئاسي طويل و ممتد ويتضمن مراحل مختلفة، ويعتمد فى الأساس على النتيجة النهائية التى سوف تكشف عنها صناديق الاقتراع، وفى الوصول إلى هذه النقطة الأخيرة فإن هذا السباق سوف يختبر البرامج الانتخابية التى لم تعلن بعد، وقدرات المرشحين، ومدى لياقة الحملات الانتخابية سياسيا وتنظيميا ودعائيا وبشريا، وقبل كل ذلك اتجاهات الرأى العام التى لاتُبنى على قياسات لحظة دون أخري وإنما فى مجمل هذا السباق.

وأشار شفيق إلي أنه استغرق أشهراً فى دراسه قرار الترشيح، بينما كانت تتوافد إلى بيته فئات عديدة من الناخبين تطالبه بالاقدام على تلك الخطوة التاريخية، وحين أعلن عن رغبته (رسميا) فى الترشيح، تعبيرا عن توجهات أصيلة فى المجتمع، قام بذلك بطريقه صريحة فى مؤتمر صحفي كبير، حيث ادلي بخطاب محدد وبيان تعهدات واضح.

وأردف “حين أقدم – لو أقدمت- على أى خطوة غير ذلك، فإن هذا لن يكون إلا بعد دراسة متأنية، وبعد العودة إلى قواعدى الانتخابية التى طالبتنى بالترشيح وتنتظر منى أن أمضي نحو نهاية السباق الانتخابى تعبيرا عنها .

ووصف أحمد شفيق اللحظة السياسية الحالية فى مصر بأنها تاريخية ومصيرية وتنطوى على حسابات دقيقة لايمكن أن تُبنى على اعتبارات عاطفية، وتقتضي مراجعات وتصدي للمسئوليات، وتتطلب من المرشحين الرئيسين – وهو منهم أي شفيق- مراعاة اعتبارات إستراتيجية ومصالح البلد فى مجملها على المدى القريب والمتوسط والبعيد، مضيفا: أن ضمائرنا الوطنية توجب علينا التحسب فى كل خطوة نقوم باتخاذها.

وناشد أحمد شفيق وسائل الاعلام المختلفة أن تراعى قواعدها المهنية ونص ميثاق الشرف الصحفي ونص ميثاق الشرف الاعلامى، وألا تفقد مصداقيتها حين تقبل أن تُستعمل فى ألاعيب العبث خلال مراحل الانتخابات.

وأكد شفيق أن كل خطوة سيقوم باتخاذها خلال السباق الانتخابى سوف تكون معلنة عبر قنواته الرسمية ومن خلال منابره الرسمية والموثقة وأنه لن يتخذ موقفا إلا وسيعلنه بنفسه. واختتم بيانه بالآية القرآنية من سورة الكهف “إنا لانضيع أجر من أحسن عملا”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *